الصحافة العربية

1 - الصفحة الاولى(راي اليوم) :
 


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

2 - الصفحة الاولى(الشرق الاوسط) :
 


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

3 - الصفحة الاولى(القدس) :
 


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

4 - الصفحة الاولى(العرب) :
 


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

5 - من عناوين اليوم :
 - راي اليوم:
- وفاة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد وإعلان الحداد أربعين يومًا وحركة حماس تعزي وبايدن يقول: كان شريكا حقيقيا
- المرض أبعد الشيخ خليفة عن دائرة الحكم في الإمارات(نقلا عن الفرنسية)
***************************************
- الشرق الاوسط:
- الإمارات تودع خليفة بن زايد... «قائد التمكين»
- خليفة بن زايد... ثاني رؤساء الإمارات وموسّع نهضتها
- شيوخ الإمارات يؤدون الصلاة على خليفة بن زايد ويشيعون جثمانه
- القيادة السعودية: خليفة بن زايد قدم الكثير لشعبه وأمته والعالم
- شيوخ الإمارات: خليفة بن زايد قائد مرحلة التمكين وراعي مسيرتنا
- الإمارات تعلن وفاة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد
- العاهل البحريني: خليفة بن زايد كرّس حياته في خدمة الإنسانية
- الإمارات تودِّع خليفة بن زايد والعالم يعزِّي
- مسؤولون إماراتيون: خليفة بن زايد نذر حياته منذ تأسيس الاتحاد لخدمة البلاد
- خليفة بن زايد رجل التنمية والمبادرات والتمكين
- قادة الإمارات: الشيخ خليفة بن زايد كرس حياته لقيادة مسيرة البلاد ورسخ نهضة الدولة
- شيوخ الإمارات يؤدون الصلاة على خليفة بن زايد ويشيعون جثمانه
- «التعاون الإسلامي»: خليفة بن زايد أحد أبرز القادة الحكماء في العالم
- السيسي ينعى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان: كان قائداً من أعظم القادة
- «التعاون الخليجي»: فقدنا برحيل خليفة بن زايد رائداً عربياً ودولياً
- من عهد إلى وليه/سمير عطا الله
**************************************
- العرب:
- وفاة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
- مستخدمو تويتر يعزون في وفاة الشيخ خليفة بن زايد
***************************************
- كيف تختار الإمارات رئيسها وما هي صلاحياته(سي ان ان)
- الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان: من هو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الذي توفي اليوم(بي بي سي)
- بين العرف والدستور: كيف يتم اختيار رئيس الإمارات المقبل ومتى(محمد بن زايد رئيسا للدولة بعد انتخابه)(الحرة)
- في رسالة تعزية: الرئيس الإيراني يعزي بوفاة رئيس دولة الإمارات(مهر)
- وزير الخارجية الإيراني ينعي الشيخ خليفة بن زايد(الايرانية)
- في صلاة الجمعة بطهران: آية الله خاتمي: زيارة بشار الأسد وأمير قطر لطهران كانت زيارة إستراتيجية(مهر)
***********************************

- صحيفة راي اليوم:
- بمُشاركة مندوبٍ من إسرائيل: “ملتقى القيم المشتركة بين أتباع الأديان” يُعقد بالرياض بـ”هدف محاربة الإسلاموفوبيا”.. الكيان: “كلّ الدعم والتأييد لكلّ صوت يدعم التعايش والسلام بين مختلف الأديان”
- سفير إيراني يكشف آخر تطورات المفاوضات الجارية مع السعودية والملفات العالقة: متفائلون والجلسة القادمة حاسمة
- قطر تسجن أربعة محتجين على الانتخابات بينهم اثنان مدى الحياة
- بايدن يبحث مع عاهل الأردن “آليات عاجلة” لخفض العنف والتوتر في “إسرائيل” والضفة الغربية.. البيت الأبيض يبدي “انزعاجه الكبير” من مشاهد العنف خلال جنازة أبو عاقلة
- كيف فتحت “أبواب الظل” للعاهل الأردني في البنتاغون ولجان الكونجرس؟: ضبط الإعدادات مع الكونجرس “الصديق” وملاعبة “ملاحظات الإدارة السلبية على الأداء”.. “صوت المملكة” سمعه الأمريكيون ومخاطر “بينيت” على معسكر السلام العربي تصدرت
- أقوى تعليق للملكة رانيا العبدالله.. حكاية “الشهيدة شيرين” والمشهد الأردني: لماذا لا تُشير البيانات الرسمية لـ”المجرم الإسرائيلي”؟.. شعبيًّا: تحويل “اجتماع انتخابي” للمهندسين إلى وقفةٍ احتجاجيّة ومقرّات عزاء في المخيّمات والجامعات
- “تحقيق” إسرئيلي في اغتيال شيرين أبو عاقلة يعرض احتمالين لمصدر إطلاق النار.. الأول إطلاق نار كثيف لمسلحين فلسطينيين والثاني إطلاق أحد مقاتلي جيش الاحتلال من خلال عدسة تلسكوبية
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تدفع نحو الانفجار الشامل في الأراضي الفلسطينية
- هنية يدعو إلى تشكيل “قيادة ميدانية مُوحّدة” تقود المواجهة مع إسرائيل عقب أحداث تشييع جثمان شيرين أبو عاقلة ومخيم جنين بالضفة الغربية
- في رثَاء الحُرِيَّة الجَمِيلَة شيرين
- بعد اغتيال شيرين أبو عاقلة: قناة الجزيزة أمام إمتحان مصيري
- شيرين أبو عاقلة.. الأميرة الشهيدة
- سيف القـــدس مشرعاً.. لن يغمد
- صحيفة عبرية تفضح إسرائيل في جريمة اغتيال “أبو عاقلة”وتكشف عن الجهة التي أطلقت الرصاص.. “الدوفدوفان” مسؤولة
- في قضية “أبو عاقلة”.. صحيفة هآرتس: “إسرائيل خسرت بالفعل”
- صحيفة بريطانية: تقسيمات مدينة القدس
- 15 دولة أوروبية تطالب إسرائيل بالتراجع عن مشروع استيطاني في الضفة الغربية المحتلة
- “كيف يستضيف المُحاور من قتل زميلته”؟.. متى تتوقّف قناة “الجزيرة” عن استضافة الإسرائيليين؟.. بعد ساعات من اغتيال “الشهيدة” شيرين أبو عاقلة “قاتلها” الإسرائيلي يُبرّر قتلها على الشاشة القطريّة.. كيف أغلق الفلسطينيّون أبواب الطائفيّة؟
- البيت الأبيض: صور جنازة صحفية الجزيرة القتيلة “مزعجة”
- الشرطة الإسرائيلية تعتدي على موكب تشييع جثمان”أبو عاقلة” بالضرب وإطلاق الرصاص وسقوط إصابات وتقرير عبري يؤكد: مصدر النيران التي قتلت شيرين غير محدد
- الفايننشال تايمز: الفرصة الأخيرة لإحياء الاتفاق النووي مع إيران
- موقع اسرائيلي: مستشار الأمن القومي الإسرائيلي: لا نريد حلا عسكريا لأزمة النووي الإيراني
- احتجاجات في إيران على رفع الحكومة أسعار سلع غذائية أساسية
- إحباط محاولة اختطاف سفينة تجارية إيرانية
- بوريل يعلن إعادة فتح المفاوضات بشأن النووي الايراني.. وأمير عبد اللهيان يشدد: يمكن التوصّل إلى اتفاق جيد إذا اتخذت واشنطن قرارها السياسي.. وواشنطن ترى أنه يبقى “بعيد المنال”
- إقرار “منمق” بالفشل طيلة 19 عاما في العراق
- العراق.. خطوة في الاتجاه الصحيح
- الغارديان: أمراض غامضة بسبب حرب العراق
- اجتماع بين ممثلين من الجامعة العربية وعدة دول لبحث الأزمة السورية
- قوات الدفاع الجوي السوري تتصدى لعدوان اسرائيلي على منطقة مصياف بريف حماة
- الجيش اللبناني ينتشر غدا السبت في أرجاء البلاد لتأمين حسن سير الإنتخابات النيابية
- نظرة إلى زيارة الرئيس السادات إلى الكيان الإسرائيلي من جديد.. ولماذا يجب استئناف العلاقات المصرية الإيرانية؟
- الأول في عهد السيسي.. مصر تستعد لحوار سياسي مرتقب تزامنا مع قرارات منها الإفراج عن عشرات المسجونين والمعارضة ترحب
- معهد أميركي يقول أن نشطاء حقوق الإنسان في المغرب يواجهون تضييقا وأحكاما بالسجن “عقب حملة واسعة ضد الصحافة المستقلة”.. الحكومة المغربية تؤكد على نجاعة مقارباتها المجال الحقوقي وتعد توصيات لملائمة التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية ومساءلة الحكومة
- وزير الدفاع الأمريكي يهاتف نظيره الروسي لأول مرة منذ بداية حرب أوكرانيا
- اردوغان: انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي سيكون “خطأ”
- حزمة مساعدات أوروبية إضافية لأوكرانيا بنصف مليار دولار
- الرئيس الأوكراني يجدد استعداده لإجراء محادثات مباشرة مع بوتين و”انسحاب روسيا من بلاده يجب أن يكون نقطة البداية لأي محادثات”
- لافروف: أوكرانيا تحولت لعدو
- أرقامٌ مُرعبة لواشنطن حول تدفّق المِليارات النفطيّة والغازيّة على الميزانيّة الروسيّة بفضل حرب أوكرانيا.. ما هي؟ وكيف جاء ارتفاع “الروبل” على عكس كُل الحِسابات الغربيّة؟ ومن صاحب الرّؤية الأدق بوتين أم بايدن؟
- “بلومبرغ”: روسيا كسبت 20 مليار دولار شهريا في 2022 رغم العقوبات المفروضة عليها
************************************

- صحيفة الشرق الاوسط:
- أرفع اتصال عسكري أميركي - روسي منذ بدء الحرب على أوكرانيا
- الدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ«عدوان إسرائيلي» في حماة
- روسيا تعلّق تزويد فنلندا بالكهرباء بدءاً من الغد
- المظاهرات تندلع في إيران احتجاجاً على ارتفاع أسعار الغذاء
- البيت الأبيض «منزعج» بشدة من مشاهد العنف خلال جنازة أبو عاقلة
- واشنطن: الاتفاق حول النووي الإيراني «يبقى بعيد المنال»
- إسرائيل: وفاة جندي أصيب خلال عملية اقتحام قرب جنين
- نشاط مصري في أوروبا عبر الملفين الحقوقي والبيئي
- توم كروز يقود فيلماً عسكرياً في الظروف الصعبة
- ساندرا نشأت لـ«الشرق الأوسط»: «أخويا» فتح شهيتي على العودة للسينما
- أول اتصال بين أوستن وشويغو منذ فبراير
- تباين أوروبي ـ أميركي مع استئناف محادثات فيينا
- مقتل جنود سوريين بهجوم لموالين لتركيا في حلب
- «صراع الأجيال» يطغى على انتخابات لبنان
- شنغهاي تسعى للسيطرة على الجائحة بنهاية مايو
- تشييع أبو عاقلة بعد مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية
- اتساع الاحتجاجات ضد الغلاء في إيران
- ناطحو صخرة الإسلام
**********************************

- صحيفة القدس:
- بايدن يتجنب إدانة عنف القوات الإسرائيلية خلال جنازة أبو عاقلة
- روسيا والجزائر: شراكة في الوقت المستقطع؟
- مراسيم العفو الأسدية: عندما يعفو القاتل عن القتيل
- هل لدى الأردن خيارات اقتصادية عدا إسرائيل؟
- فرصة ذهبية للمتيّمين بحب الطغاة والغزاة
- شيرين الحقيقة… وإسرائيل الكذبة
- القدس تحتضن جثمان شيرين أبو عاقلة… وجنازتها تكشف وحشية الاحتلال
- روسيا تعلق تزويد فنلندا بالكهرباء اعتبارا من اليوم
- السودان: «الحرية والتغيير» تشترط «إنهاء الانقلاب» كهدف لمحادثات ترعاها الآلية الدولية والأفريقية
- مسؤول إسرائيلي يدعو لوقف الضغط الغربي على السيسي بخصوص حقوق الإنسان
- مستثمرون أم مواطنون؟ … الأردن: عودة وثيقة «تحديث الاقتصاد» إلى «حجمها الطبيعي» وحضنها الحكومي
- واشنطن تقر إعفاء مناطق في الشمال السوري من «عقوبات قيصر» وأنقرة تعتبر القرار «شرعنة للإرهاب»
- المتهم بإطلاق النار داخل مترو نيويورك يدفع ببراءته
- بنسلفانيا..مرشحة جمهورية للكونغرس تنفي كتابة تغريدة مسيئة للإسلام
- باريس تؤكد “يقظتها” بعد اعتداء استهدف القنصلية التركية
- قطر ومصر تدينان اعتداء الشرطة الإسرائيلية على جنازة أبو عاقلة
- السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تقول إنها تشعر “بقلق عميق” من صور جنازة أبو عاقلة
- رداً على ماكرون.. الرئيس الأوكراني: لن نتنازل عن سيادتنا مقابل حفظ ماء وجه بوتين
- ألمانيا تحتجز اليخت الروسي “لونا” في هامبورغ
- روح شيرين تفرض خيار المقاومة حلاً «وحيداً» لاستعادة فلسطين… وعودة احترام البندقية.. والمطبعون ينزوون
- محلل إسرائيلي: ماذا يفيدنا قتل السنوار في زمن جيل “الأقصى في خطر”؟
- الانتخابات اللبنانية: من “لحظة الكهرباء” مروراً بـ”الدائرة الشيطانية”.. حتى “صافرة النهاية!”
- أبو عاقلة “في ساحة الحدث”.. نحو “معركة الرصاصة” والمواجهة المقبلة
- إيكونوميست: الجزائر والمغرب يسيران باتجاه خطر الحرب وأوروبا قلقة
- واشنطن بوست: “أبو عاقلة” قُتلت أثناء مهمة صحافية وكذا صحافيون آخرون بدون تحقيق العدالة لأي منهم
- إيكونوميست: شيرين أبو عاقلة باتت ضحية النزاع الذي غطته طوال حياتها ومقتلها سيهز الائتلاف الحكومي الإسرائيلي
- لوفيغارو: مصير الاتفاق النووي يعتمد على التطورات في أوكرانيا وصبر طهران على موسكو وأمريكا على إيران
- روسيا والجزائر: شراكة في الوقت المستقطع؟
- شهداؤنا خط أحمر يا خلفان/علي الصالح
**********************************

- صحيفة العرب:
- لماذا تسرع الإمارات إلى إدانة الإرهاب؟
- البنتاغون يصغي لمخاوف الخليجيين أفضل من إدارة بايدن والخارجية
- الحوار بين الأديان إشارة سعودية قوية إلى الانفتاح والتسامح
- قفزة جنونية في الأسعار تشعل الغضب والقلق في إيران
- فريد زهران لـ"العرب": الحوار وسيلة لنزع فتيل الانفجار السياسي والمجتمعي
- مبادرة "لمّ الشمل" تمهّد لاستيعاب رموز نظام بوتفليقة
- كمال أبوعيطة السياسي العائد من رومانسية الثورة
- موسم الانتخابات ينعش خزائن تلفزيونات لبنان بـ"الفريش دولار"
- أكثر من ربع الشباب التونسي في حاجة إلى علاج نفسي
- الناجي الوحيد من الأزمة في لبنان
- سوريا الروسية وأوكرانيا الأميركية
- من على ضريح صاحبة الجلالة.. رسالة إلى قناة الجزيرة
- ما بين الثلث المعطل والضامن، العراق يخوض معضلة كبيرة
- الهدنة اليمنيّة المهدّدة
********************************
***********


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

6 - بين العرف والدستور: كيف يتم اختيار رئيس الإمارات المقبل ومتى(محمد بن زايد رئيسا للدولة بعد ان يتم انتخابه)(الحرة) :
 قبل انتهاء مدة ولايته الرابعة، توفي رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، عن عمر يناهز 73 عاما، لتتجه الأنظار إلى الإمارات حيث من المفترض أن تشهد الأيام المقبلة إعلان خليفة للرئيس الراحل. ونعى كبار مسؤولي الدولة وفاة الشيخ خليفة بن زايد. وبحسب دستور البلاد، فإنه عند خلو منصب الرئيس لأي سبب من الأسباب تنتقل صلاحية رئيس الدولة لنائبه، مما يعني أن حاكم دبي سيتولى إدارة شؤون البلاد خلال الفترة الانتقالية، التي تبلغ مدتها شهرا واحدا والتي نصت عليها الوثيقة.
في هذا الصدد، يقول المحلل السياسي الإماراتي، محمد تقي، إن نظام انتقال السلطة في الدولة "سلس وشفاف" للغاية. وأضاف لموقع "الحرة" أن هناك "ثقة كبيرة بين الشعب والقيادة"، مؤكدا أن نموذج الاتحاد واقعي لمجتمع الدولة. وكان المجلس الأعلى الاتحادي لدولة الإمارات انتخب في عام 2019، الشيخ خليفة بن زايد رئيسا للدولة وذلك لولاية رابعة تمتد لخمسة أعوام. وبحسب المادة 46 من دستور الدولة التي تأسست في العام 1971 على يد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فإن المجلس الأعلى للاتحاد هو السلطة العليا في الدولة، حيث يتكون المجلس من حكام الإمارات السبع وهي أبوظبي (حيث تقع مدينة أبوظبي عاصمة البلاد)، دبي، الشارقة، عجمان، أم القيوين، رأس الخيمة والفجيرة. وكرر تقي وصف الشيخ محمد بن زايد الأخ غير الشقيق للشيخ خليفة بـ"قائد مرحلة التمكين" الذي جاء بعد المؤسس، حيث "استمر في التمكين والتطوير والتقدم مما جعل الإمارات دولة رائدة ومتقدمة على كافة الأصعدة وفي جميع المجالات"، على حد تعبيره.
الرئيس الجديد: وينص دستور الإمارات على أن المجلس الأعلى الاتحادي ينتخب من بين أعضائه رئيسا للاتحاد ونائبا للرئيس لولاية رئاسية مدتها 5 سنوات. وبحسب دستور الإمارات، فإنه "عند خلو منصب الرئيس، أو نائبه بالوفاة أو الاستقالة أو انتهاء حكم أي منهما في إمارته لسبب من الأسباب، يدعى المجلس الأعلى خلال شهر من ذلك التاريخ للاجتماع، لانتخاب خلف لشغل المنصب الشاغر للمدة المنصوص عليها في المادة (52) من هذا الدستور". وقال تقي: "لو عدنا للمشهد عند وفاة الشيخ زايد في 2004 رأينا نموذج دولة الإمارات السلس في انتقال السلطة، حيث تم تسليم الحكم للشيخ خليفة بن زايد طيب الله ثراه ووزعت المهام على حكام الإمارات كل حسب اختصاصه، وهذا ما يميز النظام الفدرالي الناجح للدولة التي تضم 7 إمارات".
ومنذ تأسيس الدولة في الثاني من ديسمبر عام 1972، لم يترأس الإمارات سوى حكام إمارة أبوظبي عاصمة الاتحاد، بينما كان نواب الرئيس هم حكام إمارة دبي. وبعد انتخابه للمرة الأولى رئيسا للدولة عام 1971 أي بعد تأسيس الإمارات، جدد المجلس الأعلى للاتحاد في الإمارات اختياره للشيح زايد بن سلطان الذي كان حاكما أبوظبي منذ عام 1966، وسط مباركة من بقية الإمارات الست، حتى بات عرفا أن يكون حاكم إمارة أبوظبي هو رئيس الدولة. وانتخب المجلس الأعلى للاتحاد، خليفة بن زايد، رئيسا ثانيا لدولة الإمارات العربية المتحدة في نوفمبر من العام 2004 عقب وفاة والده المؤسس، وبقي في منصبه منذ ذلك الوقت وحتى وفاته، الجمعة. ومنذ مطلع عام 2014، غاب الراحل عن الظهور العام بشكل كبير بعد تعرضه لجلطة دماغية تطلبت إجراء عملية جراحية. ووفقا لنظام الحكم في إمارة أبوظبي، فإن ولي العهد الشيخ محمد بن زايد الذي طالما أشارت وسائل إعلام غربية بأنه الحاكم الفعلي للإمارات، سيتولى منصب حاكم إمارة أبوظبي، ما يعني أنه سيكون عضوا في المجلس الأعلى للاتحاد، ويمهد الطريق لأن يصبح رئيسا للدولة حال انتخابه. ورجح تقي، وفقا للأعراف الدستورية السائدة في الدولة، أن يكون الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيسا للدولة بعد انتخابه من قبل المجلس الأعلى للاتحاد.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

7 - وفاة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد وإعلان الحداد أربعين يومًا وحركة حماس تعزي وبايدن يقول: كان شريكا حقيقيا(راي اليوم) :
 - تحت هذا العنوان نشرت الصحيفة اخبار الوفاة والحداد وبيانات الشيوخ.
- وقالت: (اضطُر المرض الشيخ خليفة للابتعاد عن دائرة الحكم والظهور في مناسبات نادرة فقط منذ 2014، تاركا القيادة لأخيه غير الشقيق ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد. وخلف الشيخ خليفة المولود في كانون الثاني/يناير 1948، والده الشيخ زايد مؤسس الإمارات، سنة 2004، في منصبي حاكم أبوظبي ورئيس الدولة الخليجية الثرية. وأبوظبي هي الأغنى من بين الإمارات السبع التي تتكون منها دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تضم نحو 90 بالمئة من مخزونات النفط الإماراتية.
– نفوذ متزايد – : في ظل رئاسته، شهدت الإمارات تقدما اقتصاديا هائلا، مصحوبا بنفوذ دبلوماسي كبير مع انخراط أبوظبي المتزايد في الملفات الاقليمية، من الخلاف مع إيران وحرب اليمن، إلى النزاع في ليبيا. وقامت الإمارات أيضا بمخالفة عقود من الإجماع العربي وطبعت العلاقات مع إسرائيل في عام 2020. استلهم الشيخ خليفة في عمله سياسات والده، مهندس الفدرالية الإماراتية، فساند الإمارات الست الاخرى طوال سنوات رئاسته، وخصوصا في ظل الأزمة المالية التي ضربت الدولة في 2009. وبدأ عهده بتجرية انتخابية نادرة في منطقة الخليج سنة 2006، مع ولادة المجلس الوطني الاتحادي، وهو مجلس استشاري يضم 40 عضوا بينهم نساء. وغاب الشيخ خليفة عن الحياة العامة منذ اصابته بجلطة دماغية في 2014. ولم يظهر الرئيس الإماراتي إلا في مناسبات نادرة. وهو بدأ عهده مبكرًا بعد قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في كانون الاول/ديسمبر 1971 وتشكيل مجلس وزراء اتحادي، حين أصبح الشيخ خليفة يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء الاتحادي. وعيّن نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في 1976 وذلك في أعقاب قرار المجلس الاعلى للاتحاد بدمج القوات المسلحة تحت قيادة واحدة وعلم واحد.
- من جهتها قدّمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الجمعة، التعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة، بوفاة رئيسها، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. وقالت الحركة، في بيان مقتضب وصل وكالة الأناضول، إنها “تتقدّم بخالص التعازي والمواساة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، قيادة وشعباً، بوفاة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان”. ودعت الحركة الله “أن يتغمّده (ابن زايد) بواسع رحمته ومغفرته، وأن يُلهم قيادة وشعب دولة الإمارات، جميل الصبر وحسن العزاء”.
- من جانبه وجه الرئيس الأميركي جو بايدن تحية لذكرى رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي توفي الجمعة عن 73 عاما قائلا إنه كان “شريكا وصديقا حقيقيا للولايات المتحدة”. وأضاف “سنكرم ذكراه بمواصلة تعزيز العلاقات بين حكومتي وشعبي الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

8 - المرض أبعد الشيخ خليفة عن دائرة الحكم في الإمارات(راي اليوم نقلا عن الفرنسية) :
 أجبر المرض الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي توفي الجمعة عن عمر يناهز 73 عامًا، على الابتعاد عن دائرة الحكم والظهور في مناسبات نادرة فقط منذ 2014، تاركا القيادة لأخيه غير الشقيق ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد. وفي ظل رئاسته، شهدت الإمارات تقدما اقتصاديا هائلا، مصحوبا باتساع دائرة نفوذها الدبلوماسي مع انخراط أبوظبي المتزايد في الملفات الاقليمية، من الخلاف مع إيران وحرب اليمن، إلى النزاع في ليبيا. وقد نجح الشيخ خليفة المولود في كانون الثاني/يناير 1948، في خلافة والده الشيخ زايد مؤسس الإمارات، سنة 2004، في منصبي حاكم أبوظبي ورئيس الدولة الخليجية الثرية. وأبوظبي هي الأغنى من بين الإمارات السبع التي تتكون منها دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تضم نحو 90 بالمئة من مخزونات النفط الإماراتية.
استلهم الشيخ خليفة في عمله سياسات والده، مهندس الفدرالية الإماراتية، فساند الإمارات الست الاخرى طوال سنوات رئاسته، وخصوصا في ظل الأزمة المالية التي ضربت الدولة في 2009. بدأ عهده بتجرية انتخابية نادرة في منطقة الخليج سنة 2006، مع ولادة المجلس الوطني الاتحادي، وهو مجلس استشاري يضم 40 عضوا بينهم نساء. وفي خضم أحداث الربيع العربي التي اندلعت في 2011، قامت الإمارات بمنع أي معارضة وحاكمت عشرات الاسلاميين وبينهم أجانب على صلة بجماعة الاخوان المسلمين التي تصنّفها الدولة جماعة ارهابية. والإمارات عضو في تحالف عسكري تقوده السعودية في اليمن دعما لقوات سلطة معترف بها دوليا، وفي مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران الذين يسيطرون منذ 2014 على مناطق شاسعة في اليمن بينها العاصمة صنعاء. قتل عشرات الجنود الإماراتيين في هذه الحرب. وفي 2019، بدأت أبوظبي بسحب جنودها من أفقر دول شبه الجزيرة العربية، وأعطت الاولوية للتوصل إلى اتفاق سلام ينهي النزاع. وتتنافس الإمارات مع قطر لبسط النفوذ في المنطقة وفي دول افريقية، بينها ليبيا والصومال والسودان.
– الفروسية والهجن –: الشيخ خليفة هو الابن البكر لمؤسس الامارات، ووالدته هي واحدة من بنات عم الشيخ زايد، الشيخة حصة بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان. وبسبب عدم وجود مدارس نظامية في مدينة العين، بدأت تربية الشيخ خليفة عبر حفظ القرآن وكان ملازما دائما لوالده. وفي أيلول/سبتمبر 1966، شغل الشيخ خليفة منصب حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية ورئيس المحاكم فيها، قبل أن يصبح في الاول من شباط/فبراير 1969 وليا لعهد أبوظبي وكان عمره حينها 21 عاما تولى في العام ذاته رئاسة الدفاع في أبوظبي مع نشاة قوة دفاع الإمارة التي مثلت نواة جيش الامارات العربية المتحدة. كما شغل في الاول من تموز/يوليو 1971 منصب رئيس مجلس وزارة إمارة أبوظبي وتولى وزارتي الدفاع والمالية. وبعد قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في كانون الاول/ديسمبر 1971 وتشكيل مجلس وزراء اتحادي، أصبح الشيخ خليفة يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء الاتحادي. وعيّن نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في 1976 وذلك في أعقاب قرار المجلس الاعلى للاتحاد بدمج القوات المسلحة تحت قيادة واحدة وعلم واحد.
وحرص الشيخ خليفة على غرار والده الشيخ زايد، على التواصل مع القبائل الذين استقبل ممثلين عنها بانتظام. وقد عرف بتشجيعه الرياضة وخاصة الرياضات التراثية مثل الفروسية وسباقات الهجن. وهو مولع بصيد السمك وبالصقور. وغاب الشيخ خليفة عن الحياة العامة منذ اصابته بجلطة دماغية في 2014. ولم يظهر الرئيس الإماراتي إلا في مناسبات نادرة، بينها الاستقبالات الخاصة بعيدي الاضحى والفطر في مقر اقامته بفرنسا. والشيخ خليفة كان متزوجا من الشيخة شمسة بنت سهيل المزروعي، وهو أب لابنين وست بنات.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

9 - وفاة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان(القدس) :
 - تحت هذا العنوان نشرت الصحيفة اخبار الوفاة والحداد وقالت: (كان الرئيس الإماراتي غائبا عن الساحة السياسية في أبوظبي منذ سنوات عدة، ونادراً ما يظهر في الإعلام).


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

10 - خليفة بن زايد ثاني رؤساء الإمارات وموسّع نهضتها(مساعد الزياني)(الشرق الاوسط) :
 استمر حكم الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي رحل اليوم (الجمعة) 18 عاماً، شهدت خلالها البلاد طفرة في بنيتها التحتية ونموها العمراني. ويعد الشيخ خليفة ثاني رئيس للبلاد بعد والده مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، إذ انتخب في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) من العام 2004 رئيساً للدولة الخليجية التي تأسست في الثاني من ديسمبر (كانون الأول) من العام 1971. وفي عهد الشيخ خليفة، توسعت أعمال التنمية وشهدت البلاد أعمال التشييد والبناء وامتداد البنى التحتية وربط إمارات البلاد بالطرق، إضافة إلى بناء الموانئ والمصانع وتنامي قطاع النفط والغاز.
سياسياً، عمل على استراتيجية الشراكات مع الدول الكبرى والصديقة وتعزيز دور مجلس التعاون الخليجي إقليمياً وعالمياً، كما شهد عهده توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل في العام 2020. ولد الشيخ خليفة في السابع من سبتمبر (أيلول) من العام 1948 في قلعة المويجعي في مدينة العين التابعة لإمارة أبوظبي، عاصمة البلاد، وعاش مع عائلته في القلعة نفسها، حيث تلقى تعليمه المدرسي في المدرسة النهيانية التي أنشأها الشيخ زايد. وظل الرئيس الراحل ملازماً لوالده في مهمته لتحسين حياة القبائل في المنطقة، وإقامة سلطة الدولة، مما كان له الأثر الكبير في تعليمه، كما لازم المجالس العامة. وتدرج في مناصب عدة بدأها وعمره 18 عاماً حين عُيّن ممثلاً لحاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية ورئيساً لنظامها القانوني في أغسطس (آب) 1966، ما كان دليلاً على ثقة الشيخ زايد بابنه الأكبر.
وفي الأول من فبراير(شباط) 1969، تم ترشيح الشيخ خليفة كولي عهد إمارة أبوظبي. وفي اليوم التالي، تولّى مهام دائرة الدفاع في الإمارة. وتولى الشيخ خليفة منصب نائب رئيس الوزراء في مجلس الوزراء الثاني. بعد ذلك بوقت قصير، وفي 20 يناير (كانون الثاني) 1974، تولّى مهام رئاسة المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الذي حل محل الحكومة المحلية في الإمارة. وتعرض الشيخ خليفة بن زايد في نهاية يناير (كانون الثاني) من العام 2014 لوعكة صحية نتيجة جلطة ألمت به. وعُرف عن الشيخ خليفة اهتمامه بالصيد، سواء البحري أو بالصقور، وكان عارفاً بهذه الرياضة التراثية وتفاصيلها. كما كانت رحلاته للقنص مناسبة تجمع مفكرين وأدباء وشعراء، يتناقش معهم في هوايته الأخرى وهي حب الشعر.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

11 - وفاة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان(العرب) :
 - (حاكم أبوظبي ينعى الفقيد: "مواقفه وإنجازاته وحكمته وعطاؤه ومبادراته في كل زاوية من زوايا الوطن.. خليفة بن زايد، أخي وعضيدي ومعلمي" - قائد مرحلة التمكين):
- تحت هذا العنوان على الصفحة الاولى نشرت الصحيفة بيانات النعي والحداد. وقالت: وأثارت وفاة الشيخ خليفة بن زايد ردود فعل رسمية عالميا تقدمت بالتعازي والمواساة إلى القيادة الإماراتية والشعب الإماراتي. كما أثارت عددا استثنائيا من ردود الفعل الشعبية التي تعدد مناقبه.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

12 - مستخدمو تويتر يعزون في وفاة الشيخ خليفة بن زايد(العرب) :
 - (دولة الإمارات تعلن الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام مدة 40 يوماً - يوم حزين في دولة الإمارات):
أبوظبي - خيم الحزن على موقع تويتر الجمعة إثر إعلان وفاة رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وحصد هاشتاغ يحمل اسم الشيخ #خليفة_بن_زايد مئات الآلاف من التغريدات ليتحول إلى ترند في عدة دول عربية. وأبدى عموم الإماراتيين تحت شعار “عظّم الله أجرك يا وطن” حزنهم على رحيل رئيسهم، الذي طبع حكمه البلاد بصورة مشرقة. وتحول تويتر إلى ما يشبه دفتر عزاء إذ نعاه قادة دول العالم ومؤسسات دينية وثقافية ورياضية ومثقفون وفنانون وغيرهم. كما سيطرت حالة من الحزن على مستخدمي تويتر، خاصة في بلدان الخليج العربي. وحرص مغردون من مختلف الدول العربية على تقديم واجب العزاء.
ونشر حساب “فرسان الإمارات” تغريدات ورسوما بيانية لـ”محطات في حياة فقيد الأمتين العربية والإسلامية، الشيخ #خليفة_بن_زايد آل نهيان”. وتداول مغردون على نطاق واسع صورا للشيخ خليفة وتغريدات تضمنت أبرز مقولاته وقراراته. ومن بين المقولات المتداولة “الإنسان هو الثروة الحقيقية لهذا البلد قبل النفط وبعده، كما أن مصلحة الوطن هي الهدف الذي نعمل من أجله ليل نهار” و”إن المستقبل مهما كان بعيدا، فهو قريب والاستعداد له يبدأ اليوم، وليس غدا”. وقليلا جدا ما يجمع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف أطيافهم وتوجهاتهم على شخصية معينة وينعونها كما بدا الأمر مع الشيخ خليفة. وقال مغردون إن دولة الإمارات العربية المتحدة رسخت في عهد الشيخ خليفة مكانتها على خارطة المساعدات الإنسانية في العالم، حيث تجسد هذه السياسة الإنسانية لدولة الإمارات تطبيقا عمليّا لثقافة التسامح والاعتدال التي تتبناها الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد. ويذكر أن وسائل إعلام دولية توحدت لنعي الشيخ خليفة، مركّزة على ما حققته الإمارات في مرحلة التمكين التي تعد امتدادا لمرحلة التأسيس.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

13 - كيف تختار الإمارات رئيسها وما هي صلاحياته(سي ان ان) :
 مع إعلان وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الجمعة الموافق 13 مايو/أيار، ينص الدستور الإماراتي على دعوة المجلس الأعلى للاتحاد خلال شهر من ذلك التاريخ للاجتماع، لانتخاب رئيس جديد، فكيف تختار الدولة الاتحادية رئيسها وما هي صلاحياته ومن يمارس اختصاصاته عند غيابه؟ بحسب المادة 51 من الدستور الإماراتي، يتولى المجلس الأعلى للاتحاد (المكون من حكام الإمارات السبع)، صلاحية انتخاب رئيس الاتحاد ونائبه، من بين أعضاء المجلس. ويمارس نائب رئيس الاتحاد جميع اختصاصات الرئيس عند غيابه لأي سبب من الأسباب. ويحدد الدستور في مادته الـ52 مدة الرئيس ونائبه بخمس سنوات، ويجوز إعادة انتخابهما لذات المنصب. وتنص المادة 53 على أنه عند خلو منصب الرئيس أو نائبه بالوفاة أو الاستقالة أو انتهاء حكم أي منهما في إمارته لسبب من الأسباب، يدعى المجلس الأعلى خلال شهر من ذلك التاريخ للاجتماع، لانتخاب خلف لشغل المنصب الشاغر للمدة المنصوص عليها في المادة 52. وبحسب المادة الـ54، يباشر رئيس الاتحاد الاختصاصات التالية:
1- يرأس المجلس الأعلى، ويدير مناقشاته.
2- يدعو المجلس الأعلى للاجتماع، ويفض اجتماعاته، وفقا للقواعد الإجرائية التي يقررها المجلس في لائحته الداخلية. ويجب دعوة المجلس للاجتماع متى طلب ذلك أحد أعضائه.
3- يدعو لاجتماع مشترك بين المجلس الأعلى ومجلس وزراء الاتحاد كلما اقتضت الضرورة ذلك.
4- يوقع القوانين والمراسيم والقرارات الاتحادية التي يصدق عليها المجلس الأعلى، ويصدرها.
5- يعين رئيس مجلس وزراء الاتحاد ويقبل استقالته ويعفيه من منصبه بموافقة المجلس الأعلى. كما يعين نواب رئيس مجلس وزراء الاتحاد والوزراء ويقبل استقالاتهم ويعفيهم من مناصبهم بناءً على اقتراح رئيس مجلس وزراء الاتحاد.
6- يعين الممثلين الدبلوماسيين للاتحاد لدى الدول الأجنبية وغيرهم من كبار الموظفين الاتحاديين المدنيين والعسكريين (باستثناء رئيس وقضاة المحكمة الاتحادية العليا) ويقبل استقالاتهم ويعزلهم بناءً على موافقة مجلس وزراء الاتحاد. ويتم هذا التعيين أو قبول الاستقالة أو العزل بمراسيم وطبقاً للقوانين الاتحادية.
7- يوقع أوراق اعتماد الممثلين الدبلوماسيين للاتحاد لدى الدول والهيئات الأجنبية ويقبل اعتماد الممثلين الدبلوماسيين والقنصليين للدول الأجنبية لدى الاتحاد ويتلقى أوراق اعتمادهم. كما يوقع وثائق تعيين وبراءات اعتماد الممثلين.
8- يشرف على تنفيذ القوانين والمراسيم والقرارات الاتحادية بواسطة مجلس وزراء الاتحاد والوزراء المختصين.
9- يمثل الاتحاد في الداخل وتجاه الدول الأخرى، وفي جميع العلاقات الدولية.
10- يمارس حق العفو أو تخفيف العقوبة ويصادق على أحكام الإعدام، وفقاً لأحكام الدستور والقوانين الاتحادية.
11- يمنح أوسمة وأنواط الشرف العسكرية والمدنية، وفقاً للقوانين الخاصة بهذه الأوسمة والأنواط.
12- أي اختصاصات أخرى يخوله إياها المجلس الأعلى أو تخول له بمقتضى أحكام هذا الدستور أو القوانين الاتحادية.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

14 - الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان: من هو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الذي توفي اليوم(بي بي سي) :
 توفي اليوم الشيخ رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن عمر ناهز 73 عاما. وأعلنت وزارة شؤون الرئاسة في الإمارات عن وفاة بن زايد في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الرسمية، حيث تم بحسب البيان إعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في البلاد لمدة 40 يوما، فضلا عن تعطيل العمل في الوزرارات والدوائر والمؤسسات الرسمية والقطاع الخاص لثلاثة أيام. والشيخ خليفة بن زايد هو ثاني رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة، والحاكم السادس عشر لإمارة أبو ظبي، كبرى الإمارات السبع المكونة للاتحاد. انتخبه المجلس الأعلى للاتحاد رئيسا لدولة الإمارات العربية المتحدة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 إثر وفاة والده، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أُسس الدولة عام 1971. وكان خليفة قد تولى حكم إمارة أبو ظبي مباشرة بعد الإعلان عن وفاة والده في 2 نوفمبر 2004.
ولد خليفة بن زايد في مدينة العين بإمارة أبو ظبي سنة 1948، وهو النجل الأكبر للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وكان ولياً لعهده. تلقى تعليمه الأساسي بمدينة العين، في المدرسة النهيانية التي أنشأها والده. وكان أول منصب رسمي شغله هو "ممثل حاكم أبو ظبي في المنطقة الشرقية، ورئيس المحاكم فيها"، وذلك في 18 سبتمبر / أيلول 1966 وعمره لم يتجاوز آنذاك 19 عاما. وفي 1 فبراير/ شباط 1969، عُين وليا لعهد إمارة أبو ظبي، وكان عمره حينها 21 عاما. وبعد يوم واحد، تولى رئاسة دائرة الدفاع في إمارة أبو ظبي، وكان من ضمن مهامه الإشراف على قوة دفاع الإمارة، التي كانت نواة جيش الإمارات العربية المتحدة. في 1 يوليو/ تموز 1971، تولى خليفة رئاسة أول مجلس وزراء لإمارة أبو ظبي، إلى جانب تسلمه حقيبتي الدفاع والمالية. وبعد قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 1971 ثم تشكيل الحكومة الاتحادية في الشهر ذاته من عام 1973، أسند إليه منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب مسؤولياته المحلية.
وفي 20 فبراير/ شباط 1974، وبعد إلغاء مجلس الوزراء المحلي، أصبح خليفة أول رئيس للمجلس التنفيذي الذي حل محل مجلس وزراء الإمارة. وبصفته رئيسا للمجلس التنفيذي لأبو ظبي، تولى خليفة بن زايد رئاسة المجلس الأعلى للبترول، الذي تقع على عاتقه مسؤولية الصناعة النفطية في أبوظبي والعلاقات مع شركات النفط العاملة في الإمارة. إلى جانب ترؤسه للمجلس التنفيذي، أسس خليفة بن زايد سنة 1976 جهاز أبو ظبي للاستثمار، الذي يشرف على إدارة الاستثمارات المالية للإمارة وأصبح رئيسا له. في مايو/ أيار 1976، وبعد إدماج القوات المسلحة للإمارات السبع تحت قيادة واحدة وعلم واحد، عين خليفة نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة. تولى لفترات رئاسة مجلس إدارة صندوق النقد العربي، ومنصب ممثل دولة الإمارات العربية المتحدة في الهيئة العربية للتصنيع الحربي. ومن بين أبرز منجزاته إنشاؤه، سنة 1981، دائرة الخدمات الاجتماعية والمباني التجارية، المعروفة باسم "لجنة الشيخ خليفة"، التي ساهمت في توزيع الثروة على المواطنين في إمارة أبوظبي عبر تقديم تمويلات سخية دون فوائد لبناء مبان تجارية تدر على أصحابها عوائد مالية دورية. وقد أسهم ذلك في رفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، وفي النهضة العمرانية في الإمارة.
وفي إطار اهتمامه بتطوير البنية التحتية والمرافق الخدمية في دولة الإمارات، كان خليفة بن زايد من أهم داعمي بناء أعلى برج في العالم، برج خليفة، الذي يعد أعلى بناء شيده الإنسان بارتفاع 828 مترا، والذي بدأ تشييده قبل أشهر من وفاة والده سنة 2004 وتم افتتاحه في مطلع سنة 2010. وفي المجال الاجتماعي والإنساني، أسس سنة 2007 مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، التي تتكفل بمصاريف العلاج والدراسة وتأمين المأوى والغذاء للمعوزين في عدة مناطق في العالم. وقد أولى خليفة اهتماما خاصا بالحفاظ على البيئة، وعين أول وزير للبيئة في دولة الإمارات في أول حكومة تشكلت في عهده سنة 2006. ويحسب له أيضا أنه منح المرأة الإماراتية الحق بإعطاء أولادها الجنسية عند بلوغهم سن الرشد في حال زواجها من أجنبي. كما حصلت في عهده أول امرأة على عضوية المجلس الوطني الاتحادي.
وأدخل خليفة تعديلا على أسلوب اختيار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، حيث أصبح نصف أعضاء المجلس الأربعين منتخبون من طرف هيئات انتخابية منذ سنة 2006، بينما ظلت عضوية النصف الآخر تتم بالتعيين. لكن الرئيس الإماراتي لم يمنح المجلس الوطني صلاحيات أكبر من مهام استشارية، ما جعل بعض المنتقدين لإصلاحاته في هذا المجال يعتبرونها شكلية إلى حد ما، رغم اعتراف الجميع بأنها شكلت خطوة، وإن متواضعة، إلى الأمام في مجال دمقرطة الحكم في دولة الإمارات. وأصيب في يناير/كانون الثاني من عام 2014 بجلطة دماغية خضع إثرها لعملية جراحية تكللت بالنجاح. لكن حضوره في المجال العام كرئيس للدولة بدأ يتراجع منذ ذلك التاريخ، إذ أسند أغلب مهامه لشقيقه محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي. تزوج الشيخ خليفة من شمسة بنت سهيل المزروعي عام 1964 ولهما ابنان وست بنات. وتقدر ثروة خليفة بن زايد الشخصية بحوالي 18 مليار دولار وهو رابع أغنى الحكام في العالم. ويملك خليفة أكبر يخت في العالم واسمه "عزام" ويبلغ طوله نحو 180 متراً واستغرق بناؤه أربع سنوات، وبلغت كلفة بنائه نحو نصف مليار دولار وتكاليفه السنوية تقرب من 50 مليون دولار. ويضم اليخت مسابح على السطح وداخله إضافة الى مهبط للطائرات المروحية.
ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية في شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2020 وثائق كشفت فيها عما قالت إنها إمبراطورية عقارية يملكها خليفة بن زايد في بريطانيا تجاوزت قيمتها حينذاك خمسة مليارات جنيه إسترليني ويدور حولها نزاع شديد داخل أفراد العائلة. وكشف التقرير أن محفظة العقارات الشخصية لخليفة، والتي يقع بعضها في أغلى أحياء لندن، تتكون إلى حد كبير من العقارات التجارية والسكنية "فائقة الجودة". ويشير تحليل بيانات السجل العقاري إلى أن محفظة خليفة التجارية والخاصة تضم حوالي 170 عقاراً، تتراوح بين قصر منعزل بالقرب من ريتشموند بارك إلى العديد من المباني المكتبية الراقية في لندن مؤجرة لصناديق التمويل الاستثماري والبنوك الاستثمارية، ببدل إيجار سنوي قدره 160 مليون جنيه إسترليني.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

15 - في رسالة تعزية: الرئيس الإيراني يعزي بوفاة رئيس دولة الإمارات(مهر) :
 أعرب الرئيس الايراني في رسالة عن تعازية بوفاة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات للولي العهد الاماراتي. وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه أعرب الرئيس الايراني حجة الإسلام سيد إبراهيم رئيسي عن تعازيه لولي عهد دولة الإمارات في وفاة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات . وجاء في برقية التعزية: "ببالغ الأسى والأسف تلقينا نبأ رحيل فخامة رئيس حكومة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. نعزيكم والحكومة الإماراتية والشعب الإماراتي الشقيق ونبتهل إلى الله تعالى أن يتغمد الفقيد برحمته ويلهمكم والعائلة الكريمة الصبر والسلوان".


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

16 - وزير الخارجية الإيراني ينعي الشيخ خليفة بن زايد(الايرانية) :
 بعث وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، اليوم (الجمعة)، برقية الى نظيره الاماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، قدم فيها تعازيه الحارة لدولة الإمارات الصديقة والشقيقة، حكومة وشعبا بوفاة رئيسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. وجاء في برقية وزير الخارجية الإيراني، "تلقيت ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان". وتقدم أميرعبداللهيان في برقيته بأحر التعازي لوزير الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، سائلا الباري تعالى أن "يتغمد الفقيد بواسع الرحمة والغفران وأن يلهم أسرة آل نهيان الكريمة جميل الصبر والسلوان".


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

17 - من عهد إلى وليه(سمير عطا الله)(الشرق الاوسط) :
 غاب خليفة بن زايد حاملاً أعلى المراتب في أهم دولة اتحادية في ديار العرب. ورث عن زايد بن سلطان رحلة التأسيس وإرث الرقي، ورعى بكل أمانة ودعة، مرحلة التجدد والترقي. مر خمسون عاماً على حلم زايد بنقل الإمارات من ماضي التشقق إلى مستقبل الوحدة، وفي نصف قرن شمخت مؤسسة الألفة، وتوازت مسيرة الازدهار على مدى الدولة، وصار درب زايد أمانة الجميع. لكل رجل أسلوبه في الحياة والحكم، وإن كان الدرس واحداً والأهداف واحدة. وقد رفعت دبي على برجها الفضي العالي اسم الشيخ خليفة، وكانت تلك مرة نادرة يتماشى فيها مع فكرة الظهور. وبغير ذلك كان يرعى في جد وصمت وتقاليد زايد، أمور الدولة وشؤون الناس. وكان يطيب له الحديث في أمرين: الكتب والبر. في الأول يطلع على الجديد وفي الثاني يمتن الروابط القديمة، ورفقة الماضي وعِشرة الآباء.
حتى توليه رئاسة الدولة ومسؤولياتها وانهماكاتها وواجباتها، ظل خليفة بن زايد يذهب إلى مكتبات أبوظبي بمفرده لينتقي منها ما يريد من الصادرات الجديدة. وخشية أن يفوته شيء، كان عندما ينتهي من الاختيار، يطلب نصيحة الموظف فيما يحسن به أن يقرأ. ليس بالأمر البسيط، أو الهين، أو ربما الممكن، أن تملأ مكانة زايد الأسطورية، قبل النفط وبعده، وقبل دولة الاتحاد وبعدها. لكن الابن البكر كان أميناً للتحدي. وعندما تعب في السنوات الأخيرة وآل الكثير من مسؤوليات الحكم إلى الشيخ محمد بن زايد، رأى في خلفه ما تحتاجه الدولة من حيوية ورؤية. وخصوصاً من علاقة الحكم بالناس. وكما هي طبيعة الأشياء وأحكام التطور وظروف الأمم، زادت المسؤوليات على محمد بن زايد، وتعددت التحديات. وخصوصاً في الخليج، الذي تضاعفت موارده وزاد الطمع والطامعون به. ولم يعد من الممكن استمرار بعض السياسات والمواقف على ما كانت عليه. وبانت للدولة، تلقائياً أو قراراً، صورة جديدة، وأسوأ ما حدث لبحر السكينة كانت الحماقات التي حاولت ضرب أهم استقرار واستمرارية في المنطقة من قبل «الإخوان» الذين عمموا المحاولات المغفلة والدموية، من السودان ومصر إلى السعودية والإمارات، دعك طبعاً من المغرب العربي وسوريا. مع محاولات «الإخوان» تغيرت النظرة الاستراتيجية في الدولة. وفي الوقت نفسه تفاقم خطر العنصر الإيراني القائم، جهاراً، منذ أيام الجزر الثلاث واحتلالها الشهير. وفي ظل محمد بن زايد نمت نظرة أخرى إلى الخارج. كان أولها استقبال بابا الفاتيكان في أول زيارة للإقليم. الاستمرارية في أنظمة الدول الطيبة، وليدة الحكمة والتراث والإرث الجميل، منتقلاً من عهد إلى ولي عهد.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

18 -  لماذا تسرع الإمارات إلى إدانة الإرهاب(محمد خلفان الصوافي)(العرب) :
 - (إدانة الإرهاب مبدأ أساسي في السياسة الخارجية لدولة الإمارات بل إن موقفها الثابت في هذا الجانب تجاه استقرار المجتمعات الإنسانية لا يمكن أن يزايد عليه أحد في العالم - الخطر يمسّ الجميع):
الإمارات من أسرع دول العالم في إدانة أي عملية إرهابية تهدد الاستقرار في العالم، أو هكذا أعتقد. ومنها تلك الحادثتان في شمال جزيرة سيناء بمصر، مؤخراً. والفكرة أن تلك السرعة تبين موقف الدولة تجاه أهمية تحقيق الاستقرار والأمن الدوليين، وبالتالي تكون مسألة السكوت أو التأخير في الإدانة واستنكار الفعل بشكل صريح وواضح، باعتباره أضعف الإيمان، تعني القبول الضمني بالفوضى والأزمات الاقتصادية والأمنية في العالم وبالأخص في الدول العربية حيث تبدو الأفعال الإرهابية كأنها “ظاهرة”. بتوسع أكبر فإن الفهم العام في دولة الإمارات، سياسياً ومجتمعياً حول هذه الآفة، أنها حرب عابرة للحدود وعابرة للدين كذلك، أي أن الإرهاب والتطرف لا دين لهما وإن غلب الأمر على فكر وأيديولوجيا معينة، وبالتالي فالحرب ضد الإرهاب والتصدي له ينبغي أن يتجاوزا المكان الذي يحدث أو يقع فيه الإرهاب. وإذا كان هناك من يوظف أو يستفيد من الأعمال الإرهابية إلا أن الأمر في الإمارات بات محسوما، وموقفها واضح منه، حيث كرست كل جهدها لخدمة الإنسانية.
هذا الفهم يعكس رؤية الإمارات لهذه الآفة الإنسانية التي كلما هادن العالم من يمثلها زاد خطرها، لهذا تجد أن مواقفها واضحة وصريحة لأنها لا تريد ترك الأمر للصدف أو الاستسلام إلى هدوء كامن أو خادع فدائماً هي على يقظه ومسؤولية. وينطلق موقف دولة الإمارات في إدانة العمليات الإرهابية في الدول العربية والعالم من عاملين مهمين. العامل الأول: النظرة الشمولية للقيادة الإماراتية بأن الأمن القومي العربي متكامل وأيّ مساس به يعني في المقابل تهديد الاستقرار لكل العرب، وربما هذا يبرر مواقفها المساندة للحكومات العربية في القضاء على الإرهاب وخاصة ذلك المرتبط بالفكر “المتأسلم” الذي يتخذه الدين ذريعة لأهدافه الإجرامية.
العامل الثاني: أن إدانة الإرهاب مبدأ أساسي في السياسة الخارجية لدولة الإمارات، بل إن موقفها الثابت في هذا الجانب تجاه استقرار المجتمعات الإنسانية لا يمكن أن يزايد عليه أحد في العالم، والدليل تلك الجهود الخاصة بها في تقريب وجهات النظر بين المذاهب والأديان، آخرها المؤتمر الدولي الإسلامي الذي عقد الأسبوع الماضي وقُدم فيه خطاب يربط الدين الإسلامي بالانتماء للدولة الوطنية، وكأنه يرفض الأفكار العابرة للحدود وفق أي فكر أو عقيدة. وكذلك يربط ذلك الخطاب بين الدين الإسلامي والبعد الإنساني رافضاً محاولات البعض “تقزيم” فهم الإسلام للأبعاد الإنسانية المختلفة عنه. هذه الرؤية وهذا الوضوح يقوداننا إلى أن نستذكر وقفة العالم بأكمله – حكومات ومؤسسات – ضد الاعتداء الإرهابي الذي قام به تنظيم الحوثي في أواخر شهر يناير الماضي مختبراً ردة فعل دولة الإمارات، ولكن سريعاً ما أدرك الحوثي نتيجة فعله غير محسوب العواقب من خلال صدور تصنيف دولي له ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية، ومن خلال خسارة مشروعه السياسي التدميري في اليمن. ومن تلك النقلة النوعية في المسار السياسي اليمني صار الحديث اليوم متركزاً على تطهير للحوثي ولمشروعه.
وفق كل ذلك، فإني أعتقد أنه لا حاجة للمجتهدين في محاولة فهم مبررات إسراع دولة الإمارات في إدانة الإرهاب أو حتى المشاركة ضمن العمليات الدولية لمحاربة كل فكر متطرف. ويبقى مهماً كلما أظهر الإرهاب وجهه القبيح لا بد من تجديد الإدانة والاستنكار الشديدين، ولا بد أيضا من التضامن وتعميق التعاون لمواجهته، كي يدرك أن “الكل” ضد الإرهاب وأن الفاعلين فيه منبوذون وغير مقبولين. ما تفعله الإمارات في دعمها لأي دولة في العالم تتعرض للإرهاب أو استضافتها للفعاليات التي تفكر في أساليب مكافحته، كما حدث في مدينة مراكش بالمغرب خلال هذا الأسبوع، ليس إلا سلسلة متواصلة من الوقفات والخطوات التي تبين مبدأها الأساسي تجاه كل فكر لا يؤمن بالتقارب الإنساني رغم الاختلافات الثقافية. يبقى أن التنسيق والتعاون الحقيقي بين دول العالم واستشعار الهيئات والتنظيمات العالمية أن الخطر يمس الجميع وليس دولة بعينها هو أفضل نهج وطريقة للقضاء على التطرف والإرهاب.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

19 - شهداؤنا خط أحمر يا خلفان(علي الصالح)(القدس) :
 أسابيع عديدة وأنا متغيب عن كتابة «مقال السبت» وسبب هذا التغيب ليس إجازة ترفيهية، وإنما فيروس كوفيد 19 ، الذي ألزمني فراش المستشفى لأسابيع عديدة، ومن ثم فراش النقاهة لاسابيع أخرى، وما أزال. ولن أدخل بتفاصيل المرض، ولكن كل ما يمكن أن أقوله هو، أبعده الله عنكم وحماكم ومحبيكم من هذا الفيروس اللعين. ولسوء حظي أن أعود إلى الكتابة بخبر استشهاد إحدى أبرز مراسلي قناة «الجزيرة» في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الصحافية المخضرمة شيرين أبو عاقلة رحمها الله، برصاصة غدر أطلقها جندي إسرائيلي احتلالي حاقد كغيره من زملائه على كل ما هو فلسطيني، وهي تغطي مواجهات صباح يوم الأربعاء الماضي، بين رجال المقاومة وجيش الاحتلال في جنين مدينة الصمود ومخيمها، اللذين أصبحا هدفا يوميا لجيش دولة الاحتلال لغرض كسر شوكة المقاومة في هذه المدينة التي لم تركع أبدا، ولقنه مقاوموها في أكثر من مناسبة دروسا لن ينساها، لاسيما خلال عملية إعادة احتلال الضفة الغربية عام 2002 أو ما يطلقون عليها عملية «السور الواقي»، وقُتل العشرات من جنوده وجُرح العشرات أيضا إن لم يكن المئات. وأيضا بسبب حماوة تلك الضربة التي هزت هيبة جيش الاحتلال.
والشيء بالشيء يذكر، أن دولة الاحتلال لا تزال تمنع عرض فيلم «جنين جنين» للمخرج الفلسطيني محمد البكري حول معركة مخيم جنين. وما زاد من الغضب ردود الأفعال المتواطئة، رغم أنها متوقعة من حكومات العالم، خاصة الأمريكية والأوروبية. صحيح أن انتقاداتي لن تكون مستهجنة ولا غريبة عن الدول الغربية ووسائل إعلامها حول الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال يوميا ضد الفلسطينيين عموما وإعلامه وصحافييه وناشطيه، ولا أتحدث عن رجال المقاومة، ولكنها تبقى في غاية الأهمية، صحيح أن الاتحاد الأوروبي أدان جريمة القتل البشعة، ودعا «إلى إجراء تحقيق فوري وشامل، ومحاسبة المسؤولين، إذ ينبغي عدم استهداف العاملين في وسائل الإعلام»، لكن رد فعله لا يرتقي إلى فرض إجراءات عقابية. يذكر أن نحو 55 صحافيا فلسطينيا استشهدوا منذ عام 2000 والفلسطينيون يقولون إن العدد أكبر. ولم يحصل أن قدم للمحاكمة جندي إسرائيلي واحد، وإن «حصلت «المعجزة» فإنها تنتهي بنهاية ونتائج مخزية.. وكرر الاتحاد الأوروبي مقولته الشهيرة: الاستيطان يتعارض مع القانون الدولي ويهدد حل الدولتين» وهو مصطلح لا معنى له ما دامت لا تزال في طور الأقوال. والغرض من مواصلة الضغوط هو التأكيد على عدم رضانا عن هذه المواقف المائعة، بل ورفضنا لها طالما لم تنتقل من الأقوال إلى الأفعال. ولن يتحقق ذلك إلا بمواصلة هذه الضغوط بكل الأشكال وتنفيذ قرارات المقاطعة.
يذكر أن نجم المسلسل البريطاني الشهير «Game of the Thrones» (صراع العروش) الإيرلندي ليام كانينغهام، قدم تعديلًا على العنوان المشين والمخزي الذي يشكل وصمة عار على جبين الصحافة العالمية لصحيفة «نيويورك تايمز»، يقول عنوان الصحيفة «وفاة أبو عاقلة عن عمر يناهز51 عاما»، وزاد عليها جملة «وتم اغتيالها من قبل قنّاص إسرائيلي وهي ترتدي سترة الصحافة». أما واشنطن العاصمة فاكتفت في رد فعلها على هذه الجريمة البشعة، باعتبارها «حدثا مؤسفا»، وطالبت بالتحقيق دون المطالبة باتخاذ أي إجراءات عقابية ضد دولة الاحتلال. واكتفت «الدبلوماسية الأمريكية لشؤون فلسطين بنشر «تعازينا الحارة في وفاة الصحافية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، التي كانت معروفة لنا ولجميع الفلسطينيين، رحمها الله». وأما السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نيديس: فقال إن شيرين أبو عاقلة، مراسلة الجزيرة التي قُتلت أثناء تغطيتها مداهمة عسكرية إسرائيلية لمخيم جنين، تحمل الجنسية الأمريكية. وكتب نيديس على تويتر: «أحزنني كثيراً خبر مصرع «وليست جريمة اغتيال» الصحافية الأمريكية الفلسطينية، وأطالب بإجراء تحقيق شامل في ملابسات مقتلها». أما بريطانيا فيتواصل الزيف والنفاق بنشر صورة تزعم فيها بأنها صورة لجندي روسي يطلق النار على أوكراني من الخلف، ولكنها لم تنشر كخبر عاجل صور إطلاق جندي الاحتلال الرصاص من الخلف على الصحافية الفلسطينية المخضرمة شيرين أبو عاقلة. وقالت باريس بعد ادانتها للجريمة أن فرنسا تطالب بإجراء تحقيق شفاف في أقرب وقت مبكر، وتجدد التزامها الثابت والحازم من أجل حرية الصحافة وحماية الصحافيين وجميع الذين يسهم تعبيرهم في نقل المعلومات الحرّة وإحياء النقاش العام في جميع أنحاء العالم.
وأخيرا فإنني اضطررت للرد على تصريحات لنائب رئيس شرطة دبي ضاحي الخلفان تميم حول استشهاد أبو عاقلة، رغم أنني عاهدت نفسي غير مرة بانني لن أنزل إلى المستوى الذي وصل هو إليه، خاصة في ما يتعلق بفلسطين والقضية الفلسطينية ودعوات التطبيع مع دولة الاحتلال، التي ازدادت بعد توقيع دولة الإمارات على اتفاق مع إسرائيل بضغط من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وجرّ وراءه أيضا المغرب والبحرين وفي انتظار السودان الموافق من حيث المبدأ، فنحن هنا لا نتحدث عن موقف سياسي تتفق فيه المواقف وقد تختلف، بل عن صحافية فقدت حياتها في سبيل مهنتها برصاص جنود الاحتلال. وكانت من أبرز مآخذ المنتقدين «للفريق ضاحي خلفان تميم» المعروف بمواقفه المثيرة للضحك، اعتباره كما ذكرت صحيفة «القدس العربي» أن التطبيع خيار استراتيجي وأن أمن إسرائيل جزء من أمن المنطقة. وقال في إحدى تغريداته «البعض يشتمني بسبب التطبيع مع إسرائيل، رأيي الشخصي أن التطبيع مع إسرائيل صح «100%». وأضاف مباشرة: «إسرائيل دولة في المنطقة أمنها من أمن المنطقة»! وسبق للفريق ضاحي خلفان، أن طالب بالقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مدعياً أنها المسؤولة عن تصعيد المواجهات مع «إسرائيل». كما أنه ادعى أن السلع التركية والإيرانية مغشوشة، مقابل الترويج للبضائع الإسرائيلية.
كما هلل الفريق ضاحي خلفان المسؤول الأمني الإماراتي المقرب من حاكم أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، في وقت سابق، لخطاب الرئيس الإسرائيلي رِؤوفين ريفلين، ودعا أفراد شعبه لاحترامه. وترجى خلفان كل مواطن إماراتي إعادة كلمة الرئيس الإسرائيلي الترحيبية بسفير أبوظبي التي ألقاها بمناسبة تقديم أوراق اعتماده. ولنسمح له بمثل هذه المناكفات السياسية والأقوال على اعتبار أنها تأتي في سياق الخلافات السياسية وهذا من حقه. ولكن هذا الفريق ضاحي خلفان الذي أصبحت تغريداته مضحكة، صار يشكك في صفحته الموثقة رسميا في موقع تويتر قائلا، «حتى بإعدام شيرين أبو عاقلة»، ورغم ذلك فلا يجوز أن «نسمح له بالتطاول على شهدائنا ورموزنا». فقد سبق وشكك حتى باستشهاد محمد الدرة الطفل الفلسطيني الذي قتلته رصاصة إسرائيلية غادرة في قطاع غزة في مطلع الانتفاضة الثانية عام 2002.. وقال سيدعون غداً أن شيرين أبو عاقلة على قيد الحياة».
صحيح انه في الماضي كان يروج للتطبيع ويضحك الناس والمغردين بأقواله، لكنه صار يتجاوز الخطوط الحمر ويتطاول على شهدائنا وقد تمس التغريدة التالية إذا ما فتحنا له المجال كبار رموزنا وشهدائنا. الرد على هذا الشخص يجب أن يكون حاسما وفاصلا. فهو كلما زادت التغريدات التي تتفاعل معه فإنها تفتح له المجال للإمعان في غيه وتطاوله. لذا يجب أن يكون الرد حاسما وواضحا وصريحا. وأختتم بقول لشاعرنا الراحل محمود درويش»: لأنك تسامحهم دائما لا يشعرون بأخطائهم ولأنك تبادر دائما ينسوا ولأنك مهتم كثيرا يهملوا أحيانا صفاتك الجميلة هي سبب مشاكلك.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

20 - البنتاغون يصغي لمخاوف الخليجيين أفضل من إدارة بايدن والخارجية(العرب) :
 - (القائد الجديد للقوات المركزية الأميركية يتعهد بجسر الفجوات مع السعودية والإمارات - زيارة لتهدئة التوتر):
أبوظبي – اعتبر متابعون للشأن الخليجي أن الجولة الخليجية التي قام بها القائد الجديد للقوات المركزية الأميركية مايكل كوريلا تهدف إلى تهدئة التوتر مع السعودية والإمارات الشريكين الرئيسيين في المنطقة بعد فشل إدارة الرئيس جو بايدن ووزارة الخارجية في بناء جسور الثقة معهما. وقال المتابعون إن البيت الأبيض والخارجية تعاملا بنوع من الغرور مع منطقة تشهد تحولات كبيرة، وفي بلدين باتا حريصين على بناء علاقات خارجية على قاعدة الندية وتبادل المصالح حتى لو كان الأمر مع الشريك التاريخي، أي الولايات المتحدة. وأشار هؤلاء إلى أن أسلوب إدارة بايدن كان سيئا منذ البداية في التعامل مع الشركاء الخليجيين من خلال الحث على وقف حرب اليمن دون مراعاة مصالح السعودية والإمارات والمخاطر التي تهدد أمنهما القومي وكانت المبرر الأول للدخول في الحرب ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.
وكان قرار الولايات المتحدة تقليص منظوماتها الدفاعية في الخليج ونقلها إلى جنوب شرق آسيا بداية القطيعة مع الشركاء الخليجيين، تزامنا مع اقتناع بأن الخطوة تعبر عن موقف سياسي بالدرجة الأولى وتوحي بالاستخفاف بأمن الخليج وقدرة دوله على البحث عن بدائل، كما توحي بأن الولايات المتحدة تعتقد أن هذه الدول ستعود إلى البيت الأبيض باحثة عن الحماية. وهذا ما رجّح فكرة أن القرار لم تتخذه الدوائر الأمنية والعسكرية الأميركية فهو مثلما يمس بأمن الخليج يمس أيضا بأمن واشنطن ومصالحها في المنطقة. ويعتقد المراقبون أن إدارة بايدن -التي اكتشفت أن دول الخليج قد تغيرت وأن قيادتها باتت أكثر صلابة وأكثر اعتمادا على الذات- ستعمل على التخفيف من التوتر مع السعودية والإمارات، والعودة إلى التعاون الأمني والعسكري وإيكال المهمة إلى وزارة الدفاع (البنتاغون) التي ستكون أقدر على الإصغاء لمخاوف الخليجيين لأنها تعرف المخاطر الأمنية في المنطقة.
ومن شأن تعيين قائد جديد للقوات المركزية الأميركية أن يمهّد لبروز مخاطب جديد قادر على طمأنة الخليجيين. وقال كوريلا إن الحلفاء يشعرون بالقلق بشأن التزام الولايات المتحدة طويل الأمد إزاء المنطقة، وذلك في ختام زيارة إلى الإمارات الجمعة. ويعمل كوريلا -الذي تولى منصب قائد القيادة المركزية الشهر الماضي- على تقييم جهود الجيش الأميركي على مدى 90 يوما في منطقة كانت ذات يوم في قلب سياسة خارجية صارت تركز الآن بشكل أكبر على الصين وروسيا والحرب في أوكرانيا. وقبل توجهه إلى الإمارات زار كوريلا السعودية ومصر. وأبلغ الصحافيين المرافقين له بأن “اللهجة في اجتماعاتي في مصر والسعودية والإمارات كانت صريحة وواضحة؛ شركاؤنا قلقون بشأن التزامنا طويل الأمد تجاه المنطقة”. وبمرور الوقت خفضت الولايات المتحدة أيضا بشكل كبير حجم القوات في المنطقة، بما في ذلك القوات البحرية. وجاءت زيارة كوريلا إلى القاهرة بعد أقل من أربعة أشهر على إعلان إدارة بايدن حجب 130 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان. وكان ذلك انتقادا نادرا لحليف استراتيجي يسيطر على قناة السويس.
وأكد كوريلا -الذي التقى بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي- أن الولايات المتحدة حليف يمكن الاعتماد عليه. وقال “زرت ثلاث دول لدينا معها شراكات استراتيجية. رسالتي إلى الدول الثلاث هي أن الولايات المتحدة شريك يُعتمد عليه هنا، وهذه العلاقة وطيدة”. وفي الإمارات التقى كوريلا ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وأفادت رويترز بأن بايدن أثار استياء الشيخ محمد بن زايد بعدم الاتصال به سريعا بعد هجوم شنه الحوثيون على الإمارات في يناير وعدم الرد بقوة أكبر. وقال كوريلا إن تقييمه سيشمل “الفجوات” التي حدثت في مثل هذه العلاقات. وفي السعودية أجرى كوريلا محادثات مع مسؤولين عسكريين من بينهم نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان. وقال إن “المملكة مستعدة للمستقبل وأنا أتطلع إلى استمرار الشراكة العسكرية”. وغضب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من رفض بايدن التعامل معه مباشرة ومحاولة ربطه بقضية جمال خاشقجي. وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية نقلا عن مسؤولين كبار قولهم إن السعودية والإمارات رفضتا التحدث مع الرئيس جو بايدن بشأن حرب أوكرانيا، ما يشير إلى حجم الخلافات.
ومارست الولايات المتحدة ضغوطا شديدة على الرياض من أجل زيادة إنتاج النفط وفرض عقوبات على النفط الروسي، لكن السعودية تصر على الالتزام باتفاقيات “أوبك+”. ويبدو أن الولايات المتحدة فشلت في إقناع الرياض بخططها للضغط على موسكو، في خضم تطور ملحوظ في العلاقات الروسية – السعودية وبالتزامن مع سياسة الانسحاب من قضايا المنطقة التي تنتهجها واشنطن، وخاصة برودة مواقفها في ما يتعلق بالحرب في اليمن وتصاعد خطر الحوثيين. وفي رسالة سعودية شديدة اللهجة إلى إدارة بايدن كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن المملكة وجهت دعوة إلى رئيس الصين شي جين بينغ لزيارتها، مبينة أن الرئيس الصيني سيحظى بحفاوة كبيرة. وقبل ذلك وجه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان انتقادات حادة للإدارة الأميركية، وذلك في حوار مع مجلة “ذا أتلانتيك”. وقال ولي العهد السعودي إنه “لا يهتم بما إذا كان بايدن قد أساء فهم الأشياء المتعلقة به”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

21 - بمُشاركة مندوبٍ من إسرائيل: ملتقى القيم بين أتباع الأديان يُعقد بالرياض(وتعليق وسيم يوسف)(راي اليوم) :
 نشرت صفحة إسرائيل بالعربية التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، وهي التي تؤكّد أنّها الصفحة الرسميّة لدولة إسرائيل، نشرت اليوم الجمعة تغريدةً وصورًا من جلسة أعمال ملتقى “القيم المشتركة بين أتباع الأديان”، الذي تستضيفه رابطة العالم الإسلامي، في عاصمة المملكة العربيّة السعودية، الرياض، فيما أكّدت وكالة الأنباء السعوديّة الرسميّة الخبر. وقالت الصفحة الإسرائيليّة الرسميّة في تغريدةٍ على موقع (تويتر): قالت:”شهدت العاصمة السعودية الرياض ملتقى القيم المشتركة بين أتباع الأديان، وهو المؤتمر الذي شهد حضور عدد من رجال الدين من شتى أنحاء العالم ومن بينها إسرائيل التي حضر مندوبًا عنها الحاخام دافيد روزن. مشدّدّة على أنّ “كلّ الدعم والتأييد لكلّ صوت يدعم التعايش والسلام بين مختلف الأديان”، على حدّ تعبيرها.
من جهته علّق وسيم يوسف، خطيب جامع الشيخ سلطان بن زايد الأول في الإمارات على تغريدة إسرائيل بالعربية قائلاً:”المملكة العربية السعودية أرض السلام ومهد الحضارات، وما تقوم به الآن من نشر المحبة والسلام وترسيخ قيم التعايش بين أتباع الأديان لهو جهد جبار ورائع”، كما قال. وأضاف يوسف: “فإذا بدأت السعودية بخطوة نحو التعايش والسلام فإنها لن تتوقف حتى تأتي ثمار جهدها، فالسعودية جبارة بأفكارها وأفعالها تجاه السلام”. وقال وكيل الاتصال المؤسسي برابطة العالم الإسلاميّ، عبد الوهاب بن محمد الشهري، كما أفاد موقع (CNN) بالعربيّة، قال إنّ الملتقى ينطلق على ضوء أهداف الرابطة المشمولة بنظامها الأساسي ولوائحها الخاصة بها، ترسيخاً لدورها العالمي كمنظمة دولية مستقلة غير حكومية تُعنى بنشر قيم الإسلام الداعية لخير الإنسانية، ومن ذلك التعاون مع الجميع حول تعزيز المشترَكات الإنسانية من أجل عالمٍ أكثر تعاوناً وسلاماً، ومجتمعاتٍ أكثر تعايشاً ووئاماً، منطلقاً من أرض المملكة، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسميّة.
وبحسب وكالة الأنباء السعوديّة، انطلقت أعمال ملتقى “القيم المشتركة بين أتباع الأديان”، الذي تستضيفه رابطة العالم الإسلامي، في مدينة الرياض، بحضور عددٍ من القيادات الدينية. وأوضح الوكيل للاتصال المؤسسي برابطة العالم الإسلامي عبد الوهاب بن محمد الشهري، أن الملتقى ينطلق على ضوء أهداف الرابطة المشمولة بنظامها الأساسي ولوائحها الخاصة بها، ترسيخاً لدورها العالمي كمنظمة دولية مستقلة غير حكومية تُعنى بنشر قيم الإسلام الداعية لخير الإنسانية، ومن ذلك التعاون مع الجميع حول تعزيز المشترَكات الإنسانية من أجل عالمٍ أكثر تعاوناً وسلاماً، ومجتمعاتٍ أكثر تعايشاً ووئاماً، منطلقاً من أرض المملكة. وقال: “إن الملتقى جاء على أساس متين من تعاليم ديننا العظيم الداعي للحوار والتعاون، ولا سيما في دائرة المشتركات الجامعة التي تكفل التعايش الأمثل في عالمنا للتنوع الإنساني كافة، الذي على ضوئه تمَّ إيجاد المنظومة الدولية الحديثة تحت مظلة الأمم المتحدة، مشتملةً على منظمات وهيئات وبرامج عالمية يلتقي حولها الجميع، ومن بينها منظمة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، التي أسهمت فيها الدول الإسلامية.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

22 - قيادات دينية تلتقي في الرياض ما الذي يحدث(زهير الحارثي)(الشرق الاوسط) :
 رغم وجود أصوات مغالية في تكريس العداء بين الشعوب والأمم فإن أصوات الاعتدال لا تزال تعتلي المشهد في العالم وهذا لحسن الحظ بدليل مناداتها للحوار والتعايش واحترام قيمة الأديان ومكانة الثقافات. على سبيل المثال هذه السعودية الجديدة في عهد الملك سلمان استضافت قبل أيام ملتقى «القيم المشتركة بين أتباع الأديان» بحضور ومشاركة قادة دينيين من أرجاء العالم كافة، وبإشراف منظمة رابطة العالم الإسلامي. محاور اللقاء التاريخي في الرياض الذي حضره قيادات دينية من مسيحية وبوذية وهندوسية ويهودية للمرة الأولى في تاريخ المملكة، كانت لافتة حيث تناولت مواضيع مهمة مثل الكرامة الإنسانية وتجسير الإنسانية والوسطية وتفهم الآخرين. الرسالة كانت مباشرة واستثنائية وفي عمق الحدث، فالتعاون، كما تقول الرابطة، هدفه «تعزيز المشترَكات الإنسانية من أجل عالم أكثر تعاوناً وسلاماً، ومجتمعاتٍ أكثر تعايشاً ووئاماً، منطلقاً من أرض السعودية، أرض الإشعاع والتواصل الإسلامي والإنساني». وكان موفقاً الأمين العام النشط الدكتور محمد العيسى عندما قال إننا «نرفض أي تأويل خاطئ أو متعمَّد يقوّض التعايش بين أتباع الأديان، وضرورة تجنب التقلب في المواقف من أجل أهداف مرحلية».
يعلم الجميع أن المأساة الإنسانية عمّقها غياب ثقافة التسامح، وضخّمها الجهل والتشبث بقناعات مريضة ومؤدلجة، ما سبب خللاً وانقساماً في طبيعة الحياة الاجتماعية ليعكس حالة من الانفصام لتصبح حياة منفصلة عن الحياة وبالتالي خالية من الذائقية وجمالياتها التي تكرس قيمة الحياة. وهذا ما يحتاج إليه العالم اليوم خصوصاً في ظل ما جرى ويجري فيه من صراعات ونزاعات وتقاطع مصالح وحروب فإنه بحاجة إلى لحظة تأمل واسترخاء تدفعه بالتفكير في مكانة البشرية وقيمة الإنسانية والكوكب الذي يجمعنا دون حواجز أو قيود. أدبيات الحركات الراديكالية المؤدلجة دينياً وسلوكياتها على أرض الواقع خلقت حالة من الالتباس في فهم حقيقة الشريعة الإسلامية لدى الغرب، ما خلط الأوراق وباتت الصورة النمطية لأفعال الجماعات الإرهابية هي الحاضرة في الذهن. في تقديري أن الوسطية في الإسلام لا تقر الطروحات العدائية مع الغرب، بل تنادي بمفاهيم التعايش والتسامح والحوار، وقد نادت به الشريعة الإسلامية منذ ما يربو على ألف عام، والحضارة الغربية كمضامين تدعو الآن إلى ذات المفاهيم في عالم بات إلى الالتحام أقرب.
الحقيقة أنني أرى أن عمق الرسالة التي خرجت من الرياض بالغة التأثير على مجمل العالم الإسلامي فالدولة المرجع والأم قالت كلمتها اليوم، وهذا يعني قطع الطريق على المنتفعين والمزايدين والانتهازيين والمؤدلجين. كانت السعودية توصف بأنها دولة شديدة المحافظة إلا أنها اليوم تقول إنها مع العالم ولا يمكن أن تنعزل عنه وهي تقود العالم الإسلامي وتتفاعل مع الكوكب اقتصادياً وسياسياً وثقافياً وتسعى لتكريس التسامح والتعايش واحترام الثقافات وتعزيز المشتركات كأساس للتعامل الإنساني الحضاري بين الدول والشعوب. كما أن السعودية في داخلها أيضاً تعيش اليوم حراكاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً لتصبح دولة عصرية ومدنية، إدراكاً من القيادة السعودية أن ذلك يمثل ضرورة استراتيجية للقيام بمهمات لوضع البلاد على الخريطة الدولية والاستفادة من مقوماتها وإمكاناتها. قرار التحول يُعد أهم قرار اتخذته القيادة لأنه يعني البقاء والسيرورة كدولة مدنية متفاعلة ومتحضرة والدخول للساحة الدولية والحضور المميز في المشهد الدولي على الأصعدة كافة.
أهمية حدث ملتقى القيادات الدينية في الرياض يكمن في الإنسان والمكان والزمان بدليل الرغبة التي تولدت لدى الجميع في ضرورة تغيير الوضع القائم في عالمنا خصوصاً بعدما مشاهد العنف والرعب والقتل التي شهدها الكثير من دول العالم خلال السنوات الماضية. ولك أن تعود بالذاكرة قليلاً وتتأمل المشهد، حيث تجد أن الملامح ينهشها العنف ورائحة الموت والبارود ومشاهد الدماء وأشلاء الجثث. كلها صور مخزية ومؤلمة في آن واحد وتُرتكب باسم أسباب واهية. الصورة المذهلة هي أن تخرج هذه الرسالة الإنسانية النبيلة من قلب السعودية وبهذا الحضور الديني غير المسبوق لكي تدعو للتسامح والتقارب والتعايش واحترام الآخر. الانفتاح هي لغة السعودية الجديدة التي أدهشت العالم بتحولاتها الراهنة وفتحت قلبها وصدرها ليتسع للعالم بجميع توجهاته وألوانه ومعتقداته. هذا سلوك مهم وغير مسبوق يجب الوقوف عنده وتجب الإشادة به بعيداً عن أي تفسير آخر. ما يحدث في السعودية هي تحولات تاريخية يعجز اللسان عن وصفها لأنها لم تكن في حيز المتخيَّل أو حتى الممكن وظلت رهينة المسكوت عنه عقوداً من الزمن ولكنها اليوم وفي رؤية الأمير محمد بن سلمان تطفو على السطح بدليل أن الأفعال لم تعد وعوداً بل أصبحت أفعالاً تُترجَم على الأرض وبالتالي هي العلامة البارزة للسعودية الجديدة وما يدفعها لأن تتقدم في مسارها التنموي والثقافي والإنساني. النجاح، كما يتضح، ليس ارتجالاً بل استند إلى رؤية وعناوين ومحاور وتفاصيل وجداول زمنية يتم تطبيقها وتنفيذها في وقتها، وهنا يكمن السر بل هنا يكمن الفارق.
كان لقاء القيم المشتركة في السعودية قصة نضوج وتحول وفرح لتصبح منصة للحوار والتباحث وطرح المبادرات الرامية إلى تعزيز مفاهيم التنوع والاحترام والعمل على بناء شراكات خلاقة تستند إلى قيم التسامح والتعددية واحترام الاختلاف وإقامة جسور التقارب الإنساني والحضاري والثقافي. التلون العقائدي صورة تجسدت اليوم في أرض السعودية التي تدعو للسلام والتعايش وتقارب الشعوب. العالم بحاجة إلى لحظة تأمل واسترخاء، وبالتالي علينا أن نحلم بعالم جديد حتى تتحقق ثقافة التسامح، وهي ما فتئت أن ترنو إلى مناخات التعايش والسلام، بدليل قرب الحضارات بعضها من بعض في العصر الحديث، ما يجعل الحوار فيما بينها أكثر إلحاحاً من أي فترة تاريخية مرّت بها البشرية. وتبقى الإرادة المفتاح لصنع السعادة البشرية إن أردنا الحقيقة. لا يمكن أن يعيش العالم في أمن واستقرار ما دام لم يسعَ لنشر روح التسامح والتعايش والسلام في أرجاء العالم كافة. ترويج تلك اللغة على الصعيد الديني والثقافي والشعبي سيدفع دول العالم نحو ترسيخ قيم التسامح والتركيز على القواسم المشتركة ورفض لغة الإقصاء والتعصب الديني والتمييز. ويظهر لي أن هذه رسالة السعودية اليوم للعالم.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

23 - سفير إيراني يكشف آخر تطورات المفاوضات الجارية مع السعودية والملفات العالقة: متفائلون والجلسة القادمة حاسمة(راي اليوم) :
 أعرب السفير الإيراني لدى دولة الكويت د. محمد إيراني، عن تفاؤله بنتائج المفاوضات بين بلاده والسعودية، وأكد استعداد طهران للحوار مع دول مجلس التعاون الخليجي. وقال السفير إيراني، في تصريحات لصحيفة “الراي” الكويتية نشرتها اليوم الجمعة: “إيران أعلنت مراراً استعدادها للجلوس مع جميع دول الخليج للتفاوض في شأن أي مشاكل عالقة في المنطقة أو الإقليم”. وعما إذا كان يتوقع لقاء قريباً بين وزيري خارجية إيران والسعودية، قال إيراني: “علينا أن ننتظر نتائج الدورة السادسة من المحادثات (التي جرت بين البلدين في العراق الشهر الماضي)، فهي ستحسم إن كان اللقاء قريباً أم لا… ونحن متفائلون بالنتائج”.
وكشف السفير أن بلاده أرسلت دعوة رسمية للجانب الكويتي المختص بالمحادثات في شأن حقل الدرة للجلوس مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية واستئناف المفاوضات بين البلدين من حيث توقفت في عام 2014، كم”ا أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان اتصل بنظيره الكويتي الشيخ الدكتور أحمد الناصر من أجل استئناف هذه المفاوضات في طهران حيث كانت الدورة الأخيرة في الكويت”. وأضاف: “المفاوضات بين البلدين في شأن حقل الدرة بدأت منذ ستينيات القرن الماضي واستمرت، وكان آخر اجتماع في شأنها العام 2014 في الكويت”. يشار إلى أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، صرح في شهر آذار/مارس الماضي قال إن “حق إيران محفوظ للاستثمار من حقل الدرة المشترك بينها وبين الكويت والسعودية”، بحسب وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية، الرسمية، (إرنا). وأكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح ، في بيان صحفي أن “إيران ليست طرفا في حقل الدرة للغاز الطبيعي لأنه /حقل كويتي سعودي خالص/”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

24 - في صلاة الجمعة بطهران: آية الله خاتمي: زيارة بشار الأسد وأمير قطر لطهران كانت زيارة إستراتيجية(مهر) :
 قال خطيب صلاة الجمعة في طهران هذا الأسبوع: ان زيارة بشار الأسد وأمير قطر لطهران كانت زيارة إستراتيجية. وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال خطيب صلاة الجمعة في طهران آية الله سيد أحمد خاتمي في خطب صلاة الجمعة السياسية هذا الأسبوع: إن البصيرة تلعب الدور الأول، حسب كلام قائد الثورة الاسلامية تعرف على الخندق الذي يجلس فيه العدو والموقع الذي يتخذه، في ذلك الحين أنت استهدف نفس الخندق. وفي إشارة إلى زيارة الرئيس السوري لبلادنا قال آية الله خاتمي: "زيارة بشار الأسد لطهران ولقائه مع قائد الاثورة الاسلامية آية الله سيد على الخامنئي كانت زيارة استراتيجية والقصة كانت قصة تقوية جبهة المقاومة". وأضاف خطيب صلاة الجمعة اسمي هذه الزيارة "زيارة إستراتيجية". كما كان لقاء أمير قطر مع قائد الثورة الاسلامية يعبر عن مصالح البلدين اقتصاديا وكان الشيء المهم في هذا الاجتماع هو أوامر قائد الثورة الاسلامية.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

25 - قطر تسجن أربعة محتجين على الانتخابات بينهم اثنان مدى الحياة(راي اليوم) :
 أظهرت وثائق محكمة أن قطر قضت بسجن أربعة رجال، بينهم اثنان بالسجن المؤبد، بعد احتجاجهم على قانون جديد يمنع بعض أفراد قبيلتهم من التصويت في أول انتخابات تشريعية في البلاد. وبحسب وثائق اطَلعت عليها رويترز، أُدين الرجال الأربعة يوم الثلاثاء بعدة تهم بينها حشد الجموع للمطالبة بتغيير القوانين وتعكير صفو الأمن العام ورفض أوامر الشرطة بالمغادرة. وحُكم على هزاع أبو شريدة المري وراشد علي المري، وكلاهما محاميان، بالسجن مدى الحياة بينما حُكم على رجلين وصفا بأنهما شاعرين يعيشان في المنفى وظهرا في مقاطع فيديو على الإنترنت مرتبطة بالاحتجاجات، بالسجن 15 عاما. ويحق للأربعة استئناف الحكم. واجتمع أفراد ينتسبون لقبيلة آل مرة، إحدى أكبر المجموعات البدوية في الخليج والتي تعود جذورها إلى شرق السعودية، في شهر أغسطس آب للاحتجاج على قانون انتخابي جديد اعتبر بعضهم غير مؤهلين للتصويت.
وتسبب التصويت الذي أُجري في أكتوبر تشرين الأول الماضي، لانتخاب ثلثي أعضاء مجلس الشورى، في تأجيج التوترات داخل قطر بخصوص المشاركة الانتخابية والمواطنة في الدولة الخليجية الثرية التي تحظر الأحزاب السياسية. وتقول جماعات حقوقية إنه تم استبعاد آلاف القطريين من المشاركة في الانتخابات. ويقول مايكل بيج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش “الحكم على منتقدي قانون تمييزي بطبيعته بالسجن المؤبد يعد تذكيرا صارخا بأن قطر مختلفة قليلا عن جيرانها…”. وأضاف بيج “هذه الأحكام القاسية تبعث رسائل في غاية الوضوح للمواطنين القطريين والمقيمين، وحتى لمشجعي كأس العالم، مفادها أنه لا مجال هنا لحرية التعبير”. ورفضت الحكومة القطرية التعليق. وتتصدر قضية حقوق الإنسان في قطر الواجهة قبيل استضافة الدولة الخليجية لبطولة كأس العالم لكرة القدم هذا العام. وترتبط قبيلة آل مرة بعلاقة متوترة مع الأسرة الحاكمة في قطر تمتد إلى عقود ماضية. وجردت قطر بعض أفراد القبائل من الجنسية عام 2005، وقالت الحكومة إن ذلك لأنهم من مزدوجي الجنسية، لكن القبيلة قالت إن ذلك جاء عقابا على الاشتباه في تورطها في انقلاب فاشل عام 1996.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

26 - بايدن يبحث مع عاهل الأردن آليات عاجلة لخفض العنف والتوتر(راي اليوم) :
 قال البيت الأبيض بعد اجتماع بين الرئيس جو بايدن والعاهل الأردني الملك عبد الله إن الزعيمين ناقشا اليوم الجمعة “آليات عاجلة” لخفض العنف والتوتر في إسرائيل والضفة الغربية. وذكر البيت الأبيض في بيان “تشاور الزعيمان بشأن الأحداث الأخيرة في المنطقة وناقشا آليات عاجلة لوقف العنف وتهدئة الخطاب وتخفيف التوتر في إسرائيل والضفة الغربية”. ويجتمع الملك عبد الله الثاني بالرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الجمعة، في البيت الأبيض، في العاصمة الأمريكية واشنطن. وقال تلفزيون “المملكة” إن “القمة ستتناول الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى آخر التطورات الإقليمية والدولية”.
ويترقب الاردنيون باهتمام بالغ نتائج المباحثات المهمة التي سيجريها العاهل الملك عبد الله الثاني بعد ظهر الجمعة او مساء الجمعه مع الرئيس الامريكي جو بايدن بعد رحلة إختراق وإستكشاف اردنية نشطة وفعالة تخللها لقاءات مع لجان عميقة بصورة غير مسبوقة ونقاشات وإجتماعات واتصالات افقية مع الطيف المؤثر في عمق المعادلات الامريكية المؤسسية. ويبدو ان فرصة الاردن وقيادته وحكومته لا تزال قوية وفقا للانطباعات الأولية داخل لجان الكونغرس الامريكي التي إحتاجت عمليا لعملية ضبط إعدادات بعد مرحلة خمول إتصالات وان كانت الصورة مغايرة تدريجيا او نسبيا بالنسبة لطاقم الادارة الامريكية وليس للرئيس جو بايدن شخصيا حيث ملاحظات بالجملة على الاداء الاردني في مجال الشفافية ومكافحة الفساد وفي مجال الاصلاحين الاقتصادي والسياسي وحيث شروحات أردنية بالمقابل لمداعبة وملاعبة هذه الملاحظات وإستعادة علاقة إيجابية مع طاقم البيت الأبيض.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

27 - شيرين: اخبار وتصريحات(راي اليوم) :
 - لاحظ الجميع بأن الناطق باسم وزارة الخارجية الاردنية ومعه الوزير ايضا ايمن الصفدي لم يصدر عنهما أي تعليق على مسار جريمة اعدام شيرين فقد وقفت المؤسسة الرسمية تماما عند البيان او التصريح الاول الذي تندد فيه بتلك الجريمة وتدعو فيه الى التحقيق الموسع
- الأوساط الرسمية تتحدث عن تجنب أي مزالق او مطبات كان يمكن للجانب الإسرائيلي أن يستغلها خلال الزيارة التي يقوم بها حاليا للولايات المتحدة الملك عبدالله الثاني ووفد رسمي عريض يراقبه
- لكن على الجبهة الشعبية أقيمت دور العزاء في كل مكان بالمملكة
- التصريح الاقوى اردنيا هو ذلك الذي تضمنته تغريده الملكه رانيا العبدالله وهي تتحدث عن صعوبة تغيير او تبديل “القضية” عبر الرصاص. دون ذلك يعزل الموقف الرسمي الاردني نفسه عن سياقات الأحداث.
- نشر الناطق بلسان “جيش الدفاع” الإسرائيلى عصر اليوم الجمعة نتائج التحقيق الأولي في ظروف مقتل شيرين وخلص إلى أنه لا يمكن في الوقت الراهن تحديد مصدر إطلاق النار
- يستشف من التحقيق أن هناك احتمالين لمصدر إطلاق النار الأول هو إطلاق نار كثيف لمسلحين فلسطينيين تجاه قوات الاحتلال والثاني هو أنه خلال تبادل إطلاق النار أطلق أحد مقاتلي الجيش الاسرائيلي النار ومن خلال عدسة تلسكوبية على مسلح كان يطلق النار على السيارة التي كان المقاتل بداخلها.
- عرضت إسرائيل على مسؤولين فلسطينيين ومسؤول أمريكي الحضور والمشاركة في عمليات الفحص الباليستية المهنية والتشريحية
- حذرت الرئاسة الفلسطينية اليوم الجمعة، من أن إسرائيل “تدفع نحو الانفجار الشامل” في الأراضي الفلسطينية.
- دعا رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” الفلسطينية إسماعيل هنية، الجمعة، إلى تشكيل “قيادة ميدانية موحدة” تقود المواجهة مع إسرائيل.
- قال البيت الابيض إن الصور التى تظهر ضباط الشرطة الإسرائيلية وهم يهاجمون فلسطينيين يحملون نعش صحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة تثير الانزعاج.
- أعتدت شرطة الاحتلال ظهر اليوم الجمعة، على موكب تشييع جثمان الشهيدة الزميلة شيرين ابو عاقلة امام مشفى الفرنسي بالقدس وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي إضافة إلى الاعتداء بالهروات واستدعاء تعزيزات عسكرية.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

28 - كيف يستضيف المُحاور من قتل زميلته: متى تتوقّف قناة الجزيرة عن استضافة الإسرائيليين(خالد الجيوسي)(راي اليوم) :
 وقف الشعب الفلسطيني بجميع طوائفه، سدًّا منيعاً ضد مُحاولات التفرقة التي حاول البعض إثارتها بعد استشهاد الصحفيّة الفلسطينيّة شيرين أبو عاقلة مُراسلة قناة “الجزيرة” في فلسطين المُحتلّة من بوّابة ديانتها المسيحيّة وعدم جواز الترحّم عليها وعدم وصفها بالشهيدة، والمشهد المهيب خلال تشييعها الجمعة إلى مثواها الأخير، والأعداد الكبيرة الشعبيّة من المُسلمين والمسيحيين التي أصرّت على مُرافقتها، وحمل نعشها، ورفع العلم الفلسطيني في جنازتها هي الدليل الأكبر على ذلك، ورغم تضييق جيش الاحتلال الإسرائيلي عليهم.
جيش الاحتلال الإسرائيلي، لم يُراع حريّة الرأي والرأي الآخر التي تُتيح قناة “الجزيرة” للمُتحدّثين باسمه، والمُحللين، لتقديم وجهة النظر الإسرائيليّة على شاشتها، بل إن شرطة وجيش دولة الاحتلال لم يتوان عن الاعتداء على نعش جثمان الراحلة أبو عاقلة حين خروجه من المستشفى الفرنسي، ورفض أن يحمل الجثمان على أكف الشباب الفلسطيني الذي أصر على حمل النعش، بل وصادر العلم الفلسطيني الذي كان يُغطّي الجثمان. هذا المشهد مشهد الاغتيال الدموي للصحفية أبو عاقلة، وما تبعه من تنكيل وضرب، وقمع خلال جنازتها، دفع بأصوات عديدة، ومنهم إعلاميين في القناة القطريّة (خديجة بن قنة وأحمد منصور) إلى الدعوة بعدم استضافة الإسرائيليين على شاشات الجزيرة، فليس للمُحتل وجهة نظر حتى يستعرضها، فهو مُحتل، وليس من حقّه أن يُبرّر احتلاله، فما الحماية التي نالتها شيرين أبو عاقلة، حين سمحت قناتها باستضافة الإسرائيليين، ولم يراع جيش الاحتلال خوذتها الصحفيّة، وتغطيتها لانتهاكاته، فهي ليست شخص مُسلّح، وقلمها هو سلاحها.
لم تمر ساعات على اغتيال شيرين أبو عاقلة، حتى رصد ناشطون استمرار القناة القطريّة استضافة الإسرائيليين ومنهم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الذين قتلوا أبو عاقلة، ووصفه للجريمة بالمأساة في محاولة لتخفيف الضغط والانتقادات الدوليّة، وسط تساؤلات منصّاتيّة إذا كانت الجزيرة ستتوقّف عن تلك الاستضافات، فيما تصدّرت دعوات عبر “تويتر” وسم “هاشتاق”: “لا لاستضافة الإسرائيليين”. أمر آخر لفت له المُعلّقون، بأن شيرين أبو عاقلة، وبعد اغتيالها الدموي على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي، وتهشيم جُمجمتها جرّاء طلقة مُتفجّرة، وحّدت الشعب الفلسطيني، وكشفت عن محبّة شعبيّة كبيرة لشخصها، وهي شعبيّة لعل القناة القطريّة وظّفتها بالتغطيات المُتواصلة في استعادة بعض شعبيّتها العربيّة، التي تراجعت خلال تغطيات القناة في الثورات العربيّة، وتحريضها وفق البعض ضد أنظمة عربيّة شعارها المُقاومة، ويرفض إعلامها استضافة الإسرائيليين نهائيّاً. وكان من أبرز التساؤلات التي جرى توجيهها للقناة القطريّة هو: “‏“كيف يستضيف المُحاور من قـتل زميلته؟”، الذين عبّروا عن غضبهم من استضافة قناة الجزيرة متحدثين “إسرائيليين”، فيما دعا البعض لمُقاطعة الجزيرة حتى تتوقّف عن استضافة الإسرائيليين.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

29 - من على ضريح صاحبة الجلالة: رسالة إلى قناة الجزيرة(هاني سالم مسهور)(العرب) :
 - (القنوات الإخبارية على اختلاف مشاربها تابعت مقتل مراسلة الجزيرة شيرين أبوعاقلة في تغطيات مفتوحة فهو حادثة لامست المهنة قبل أن تلامس أي شيء آخر وللمهنة الصحافية ضمير هو الذي يتألم ويتوجع - “الجزيرة” بحاجة إلى وقفة قصيرة مع ذاتها):
لن تكون شيرين أبوعاقلة آخر المغتالين من قوافل ممتدة من الصحافيين، فقدر الصحافي أن يكون شاهد الإثبات الأول لكل الحوادث في هذه الدنيا. فهذه هي الوظيفة الوحيدة التي يعمل فيها الموظفون بكل ما حملوه من علوم ومعارف، والأهم من ذلك ما تعلموه من أهلهم وبيوتهم من تعاليم وقيم ومبادئ، تضاف إليها الأعراف والتقاليد والقيم السامية والنبيلة التي يعيشها الصحافي بفطرته، وهو ما يكون مهنيته الصحافية لتجسدها من بعد ذلك المؤسسات بكل توجهاتها وأهدافها. مند اللحظة الأولى لمقتل الزميلة شيرين اختبرت المؤسسات الإعلامية مهنيتها وقيمها، فقطعت قنوات سكاي نيوز عربية، والعربية، والحدث، وروسيا اليوم، وهي القنوات الإخبارية العربية الأكثر تنافسية في ما بينها، برامجها المعتادة لتبث الحدث الأهم وهو خبر مقتل الصحافية شيرين أبوعاقلة، فهذا خبر تختبر فيه القيم والأعراف للمؤسسات الصحافية. ومهما كانت طبيعة المحطة الإخبارية التي تعمل فيها شيرين، إلا أنها تظل زميلة مهنة ورفيقة مسلك عسير لا يعرفه إلا الذين سلكوه. فالصحافة وظيفة لا متسع فيها للراحة والاسترخاء، بل مهنة مملوءة بأوجاع ومتاعب لا يعرف حجمها إلا العاملون فيها.
القيم والمبادئ لا يمكن أن تتجزأ؛ هي سلوك تترجمه أفعال على قناة “الجزيرة” القطرية أن تراجعها. فهذه لحظة فاجعة من فواجع المهنة المشتركة تستدعي مراجعة موضوعية في لفتة من القنوات الإخبارية المنافسة إلى حالة إنسانية تمس الوجدان قبل أن تمس جدران المؤسسات وأجهزتها، هي لحظة تختبر فيها إنسانية الصحافي الذي طالما عاش لحظات الموت أكثر من غيره، فالمراسل ومرافقه المصور أول من يقترب من موقع الخطر عندما يهرب الناس ويفرون خوفاً وهلعاً. تابعت القنوات الإخبارية الفاجعة بكل تفاصيلها في تغطيات مفتوحة، فهي حادثة تلامس المهنة قبل أن تلامس أي شيء آخر. وللمهنة الصحافية ضمير هو الذي يتألم ويتوجع. المراسلة المغتالة خلفها أسرة مكلومة ومفجوعة، مصابها مصاب كل صحافي وصحافية في كل مؤسسات الصحافة العربية. الضمير الصحافي لا يعرف أن فلانا أو فلانة ينتمي أو تنتمي إلى مؤسسة اتخذت من موادها صوتاً معادياً ومخاصماً بل ويصل حد الفجور في خصومته وفي تجاوزاته اللامتناهية.
قناة “الجزيرة” القطرية ليست مؤسسة تعبر عن ممولها فقط، وهذا حق الممول، ولكنها قناة اتخذت خطاً ومساراً ابتعد في خصومته عن مسلك المهنية الصحافية بمعاييرها الأخلاقية، فكم فقدت القنوات الإخبارية المنافسة المحسوبة على تيار الاعتدال من الصحافيين، وكم وقع بزملاء المهنة من النوازل، دون أن تحيط قناة “الجزيرة” القطرية أخبارهم بتغطية تليق بزمالة المهنة على الأقل. عندما اغتيل الصحافي الجنوبي نبيل القعيطي في عدن في يونيو 2020، وظفت “الجزيرة” الحادثة لمصالح أجندة حليفها السياسي في اليمن الذي يمثله حزب الإصلاح (فرع الإخوان)، وعملت على حرف مسار قضية إنسانية وحولتها إلى قضية تنازع مع ما تطلق عليه “المدعوم إماراتياً” وهو المجلس الانتقالي الجنوبي على اعتباره خصماً سياسياً مباشراً لجماعة الإخوان. لقد وظفت الحادثة ضمن خطاب شعبوي مأزوم وفرغت محتوى الجريمة المرتكبة ضد صحافي لانتمائه السياسي وأسقطت المعايير المهنية. وفي حوادث أخرى سابقة، كما حصل مع قناة سكاي نيوز عربية عندما فقدت الاتصال بطاقمها الصحفي في سوريا عام 2013. حادثة إثر أخرى تجاهلت قناة “الجزيرة” في تناولها المعايير والقيم لتمرير أجندة ممولها، وتفريغ شهوة الكراهية والبغضاء في خصومه السياسيين دونما اكتراث بالمعايير المهنية، ثم تحاول استدعاءها في لحظة فاجعة تصيبها.
“الجزيرة” أيضا معرضة لذات الخطر، حيث يتواجد مراسلوها في مناطق الصراعات ويتسابقون إلى بؤر النزاعات. فهذا هو سباق الصحافة المستدام. غير أن هناك إسقاطات لا يجب أن تكون، فللممول شهواته وأغراضه التي لا يجب تمريرها على حساب أخلاقيات المهنة النبيلة. الصحافيون العرب يحملون أكفانهم كما يحملون كاميراتهم على أكتافهم، ويمسكون بالأكفان كما يمسكون بأقلامهم، فهم أكثر من يلامسون الموت في أخبارهم وتقاريرهم ومقالاتهم، لذلك يتعايشون مع الفواجع والمآسي، ويتحولون معها إلى ضحايا لا يكترث أحد بمصائبهم وما يكابدونه من أخبار تتسلل إليهم كسموم تسير في دمائهم تحرقهم، أخبار موجعة عليهم التعامل معها ونقلها للناس بمعايير المهنة وليس بمعايير الممول النهم دوماً للتشفي ولو على حساب ضحية مغلوب على أمرها كانت تنقل خبراً أو تصور حادثاً. وقفة قصيرة تحتاجها قناة “الجزيرة” القطرية مع ذاتها، فهي لم تلتزم حتى بالحد الأدنى من اتفاق العلا، ولم تنقل أحوال الناس في محيطها داخل الدوحة والوكرة، برغم رفعها لشعار “الرأي والرأي الآخر”. لماذا غاب ويغيب ذلك الرأي الآخر، بينما يتم التحريض على خصوم تيار الإسلام السياسي تحت كل سماء وعلى كل أرض؟ المهنية الصحافية تتطلب مراجعة والتزاما، فهذه مهنة يشتغل فيها النبلاء، لا فرق بين طبيب جراح يفتح الصدر ليعالج القلب وصحافي مهني يتناول خبراً بمهنية حتى لا يحوله إلى باطل، أو يصنع منه فتنة.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

30 - الفرصة الأخيرة لإحياء الاتفاق النووي مع إيران(راي اليوم) :
 نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا عن تطورات المباحثات الحالية بين إيران والقوي الكبرى حول البر نامج النووي الإيراني، بعنوان “الدبلوماسيون يواجهون فرصة أخيرة لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المجمد”، للكاتب سيد حسين موسافيان. وقال الكاتب إن الشكوك بين الجمهوريين الأمريكيين تشير إلى أن أي اتفاقية جديدة مع إيران قد تكون قصيرة الأجل. وأضاف أن توقف المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية “أثار مخاوف من أن المفاوضات قد تفشل، مما يقضي بشكل شامل على الاتفاق النووي الموقع عام 2015”. وإذا حدث ذلك، فإن فرص حل الأزمة النووية الإيرانية وتقليل الأعمال العدائية بين طهران والغرب “ستضيع لسنوات عديدة مقبلة، كما ستتضرر أيضا الفرص الدبلوماسية لحل الأزمات الإقليمية”.
ويقول موسافيان، الكاتب متخصص في شؤونه أمن الشرق الأوسط والسياسة النووية بجامعة برينستون ومفاوض نووي إيراني سابق “عندما كنت عضوا في فريق المفاوضات النووية الإيرانية في عام 2000، كنا على وشك إبرام اتفاقية مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا، لكنها فشلت بسبب معارضة الولايات المتحدة”. بعد عشر سنوات، مع انضمام واشنطن وتوقيع الاتفاق “نفذت طهران التزامها بالحد من الأنشطة النووية لمدة ثلاث سنوات حتى قرر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بشكل كارثي الانسحاب من جانب واحد من الاتفاقية في عام 2018”. وردت إيران بتجاوز حدودها المتفق عليها فيما يتعلق بمخزونات اليورانيوم وزيادة مستويات التخصيب. وحاول الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن التفاوض بشأن العودة إلى الاتفاق على أساس أن الولايات المتحدة سترفع العقوبات عن إيران وستعود طهران للامتثال الكامل، بما في ذلك خفض مستويات التخصيب من 60 بالمئة إلى أقل من 5 بالمئة. وبدأت مفاوضات فيينا وتم الاتفاق على مسودة اتفاق من 20 صفحة، وفق الكاتب.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

31 - مستشار الأمن القومي الإسرائيلي: لا نريد حلا عسكريا لأزمة النووي الإيراني(راي اليوم) :
 قال إيال خولتا، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، اليوم الجمعة، إن بلاده لا تريد حلا عسكريا لأزمة البرنامج النووي الإيراني. ونقل الموقع الإلكتروني العبري “واللا”، صباح اليوم الجمعة، عن خولتا خلال تصريحات له في مؤتمر مغلق في جامعة تل أبيب، أن إسرائيل لا تريد حلا عسكريا لمشكلة البرنامج النووي الإيراني، ولا تحاول جر الإدارة الأمريكية إلى حرب مع إيران. وأكد خولتا أنه في حال عودة إيران إلى الاتفاق النووي، فإن النتيجة ستكون سيئة على إسرائيل وأمنها القومي، بدعوى أن الاتفاق النووي الذي تجري محادثاته في العاصمة النمساوية، فيينا، سيمنح الشرعية للبرنامج النووي الإيراني.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

32 - احتجاجات في إيران على رفع الحكومة أسعار سلع غذائية أساسية(راي اليوم) :
 شهدت مدن إيرانية خلال اليومين الماضيين احتجاجات شارك فيها المئات رفضا لقرار الحكومة رفع أسعار العديد من المواد الغذائية الأساسية، وفق ما أفاد الاعلام الرسمي الجمعة. وأعلن الرئيس إبراهيم رئيسي ليل الإثنين سلسلة من الاجراءات لمواجهة الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، تشمل تعديلات جذرية في نظام الدعم الحكومي وزيادة أسعار مواد كزيت الطهو ولحوم والبيض. وتواجه الجمهورية الإسلامية أزمة اقتصادية ومعيشية تعود بشكل أساسي الى العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على طهران، بعد قرار الأولى الانسحاب أحاديا من الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني في 2018. وانعكست العقوبات أزمة حادة طالت على وجه الخصوص مستوى المعيشة وسعر صرف العملة المحلية، إضافة الى تضخم يتجاوز عتبة 40 بالمئة سنويا.
وقبيل دخول الأسعار الجديدة حيز التنفيذ رسميا اعتبارا من الجمعة، نزل مئات الإيرانيين الى الشوارع في مدن عدة رفضا لها، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” اليوم. وأوضحت الوكالة أن أكثر من 20 شخصا تم توقيفهم على هامش احتجاجات في دزفول بمحافظة خوزستان (جنوب غرب) وياسوج بمحافظة كهكيلويه وبوير أحمد، حيث رفع محتجون شعارات تطالب السلطات بالعودة عن رفع الأسعار. وسجلت أبرز الاحتجاجات في محافظة خوزستان، حيث قام متظاهرون بالتعدي على متاجر ومحاولة إضرام النيران في مسجد، وفق ما أوردت “إرنا”. كما سجلت احتجاجات في مدن أخرى، وفي منطقة فشاويه بمحافظة طهران. وكان رئيسي أكد الإثنين أن حكومته التي تولت مهامها في آب/أغسطس 2021، ستقوم بإصلاح نظام الدعم الذي اعتمدته حكومة سلفه حسن روحاني اعتبارا من العام 2018، والذي شمل مروحة واسعة من المواد الأساسية. وتعهّد الرئيس الإيراني بألا يطال ارتفاع الأسعار، أنواع الخبز المصنّفة وطنية، والوقود والدواء. وأشار الى أن الحكومة ستقوم بدفع مساعدة مالية مباشرة تناهز 10 أو 13 دولارا (بحسب الوضع المالي للعائلات) الى كل فرد في العائلات ذات الدخل المحدود أو المتوسط، موضحا أن هذا الاجراء سيستمر لمدة شهرين أو ثلاثة الى حين تطبيق نظام بطاقات مدعومة.
وفي أعقاب الاعلان عن ارتفاع الأسعار، أظهرت أشرطة مصوّرة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي وتقارير أعدها التلفزيون الرسمي، تسجيل اقبال كبير على المتاجر الاستهلاكية الخميس، حيث عمل السكان على تخزين كميات كبيرة من المواد الأساسية قبل اعتماد الأسعار الجديدة الأغلى. وسجلت الأسواق ارتفاعا كبيرا في الأسعار، اذ بات زيت الطهو يباع بأربعة أضعاف سعره السابق، بينما تضاعفت أسعار البيض والدجاج. وشهدت مدن إيرانية عدة خلال الأشهر الماضية، احتجاجات لقطاعات مهنية مختلفة تطالب بتحسين الوضع المعيشي وزيادة الأجور أو رواتب التقاعد.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

33 - اجتماع بين ممثلين من الجامعة العربية وعدة دول لبحث الأزمة السورية(راي اليوم) :
 اجتمع ممثلون عن الولايات المتحدة الأمريكية وجامعة الدول العربية ومصر والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا واليونان والعراق وإيطاليا واليابان والأردن والكويت ولبنان والنرويج وقطر والمملكة العربية السعودية والسويد وتركيا والإمارات العربية المتحدة ووالمملكة المتحدة في بروكسل يوم 10 أيار/مايو لمناقشة الأزمة في سورية. جاء ذلك في بيان صحفي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية وقال “لقد أثنينا على قيام الاتحاد الأوروبي بعقد مؤتمر بروكسل السادس حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة ورحبنا بالدعم السخي الذي تم التعهد به للسوريين المعرضين للخطر واللاجئين السوريين والبلدان المضيفة لهم. وقمنا أيضا بالحث على استمرار الدعم للاجئين السوريين والدول المضيفة إلى حين يتمكن السوريون من العودة طوعا إلى ديارهم بأمان وكرامة ووفقا لمعايير الأمم المتحدة”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

34 - قوات الدفاع الجوي السوري تتصدى لعدوان اسرائيلي(راي اليوم) :
 ذكرت وسائل إعلام رسمية سورية اليوم الجمعة أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لـ “عدوان إسرائيلي” على منطقة مصياف بريف حماة. ولم ترد تفاصيل فورية عن وقوع إصابات أو أضرار. ورفض متحدث عسكري باسم الجيش الإسرائيلي التعليق.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

35 - الجيش اللبناني ينتشر غدا لتأمين الإنتخابات(راي اليوم) :
 أعلن وزير الدفاع الوطني اللبناني موريس سليم، اليوم الجمعة، أن الجيش سينتشر منذ الغد السبت في أرجاء البلاد كافة، لتأمين حسن سير الإنتخابات النيابية والمحافظة على الأمن يوم الأحد المقبل. وأعلن الوزير سليم”أن الجيش سيكون منتشراً على الأراضي اللبنانية كافة خارج أقلام الإقتراع بدءا من الغد لمؤازرة قوى الأمن الداخلي في تأمين حسن سير الإنتخابات النيابية يوم الأحد”. وأوضح أنه “بناء لتوجيهات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فإن الجيش اللبناني في جهوز كامل للحفاظ على أمن الانتخابات على كامل الأراضي اللبنانية، ويحرص على عدم حصول أي أعمال شغب وضمان سلامة وحرية المواطنين في ممارسة حقهم الدستوري في هذه العملية الديمقراطية البالغة الأهمية على الصعيد الوطني”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

36 - البقاء في الزمن القديم(مسلسل الاختيار)(محمد الرميحي)(الشرق الاوسط) :
 نادراً ما تخصص مجلة معترف لها بالموضوعية والمهنية العالية على نطاق واسع مثل مجلة «الإيكونوميست» الأسبوعية مكاناً لمناقشة عمل درامي عربي. في عدد الأسبوع الثاني من هذا الشهر من المجلة المذكورة، خصص حوالي نصف صفحة لمناقشة مسلسل «الاختيار 3»، الذي كتب عنه في الصحافة العربية الكثير، كما هو متوقع، فإن المجلة بدأت مناقشتها بالقول «إن المسلسل سرد نهاية أول ديمقراطية في مصر»، وتلك وجهة نظر منتشرة في الصحافة الغربية، ولكن ليست بالضرورة رأياً قطعياً في الموضوع، إن عرفت التفاصيل، حيث تجاهل الكاتب المظاهرات العارمة للشعب المصري في 30 يونيو (حزيران) 2013.
في الأسبوع نفسه الذي كرم فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، أبطال العمل أمام جمهور كبير، وتحدث عن أهمية الأعمال الدرامية والفنية في توعية المجتمع، الحقيقة التي يعرفها بعضنا أن الأعمال الفنية الجادة هي جزء من القوة الناعمة التي تمتلكها الدولة، في الأسبوع نفسه يقتل «الجهاديون»، كما يسمون أنفسهم، أكثر من عشرة جنود مصريين يحرسون موقعاً مدنياً! وهو أسبوع العيد! لذلك فإن الصورة التي أمامنا صورة أهم وأوسع من حدث في عمل درامي، القضية أن هناك ثقافة عامة لمليارات البشر اسمها الإسلام أصبحت مختطفة على نطاق واسع، وهذا الاختطاف جعل من البعض يكيل اللوم القاسي إلى تعاليم الإسلام! وليس إلى فئة صغيرة ممن يقولون عن أنفسهم أنهم مسلمون (جهاديون)! ويرتكبون أبشع الجرائم، وعملهم أقرب إلى الإجرام من أي شيء آخر.
هذا الملف بالذات قليل الاقتراب منه، وقد جعل من البعض، حتى في النسيج الاجتماعي المسلم، يُسلم بأن المشكلة التي تواجهنا هي في النصوص! عملية القتل الإجرامي للجنود المصريين، وهي ليست الوحيدة، ولا أعتقد أنها ستكون الأخيرة في مصر أو في أماكن أخرى، هي ديدن هذه الجماعات، ومن دون حملة ثقافية موسعة ودؤوبة - لمحاولة فك الاشتباك بين التفسير العقلي للإسلام وبين التفسير «المسيس»، كما تفعل جماعات وأفراد متدرجي الألوان بين التشدد الكامل والتشدد الأقل، وهي مجموعة من المدارس انتشرت في ثقافتنا الإسلامية منذ قرن على الأقل، ما زالت باقية إلى يومنا هذا ومظهرها من جانب توظيف سياسي - ثقافي، ومن جانب آخر مسايرة قد تكون غير واعية من بعض السلطات - أقول من دون حملة ثقافية دؤوبة لا يمكن استئصالها بسهولة. لقد أحدثت تلك المدارس الكثير من المآسي، حتى أصبحت مفاهيم «التطرف والإرهاب» ملاصقة للإنسان المسلم أينما حل! دون فك الاشتباك سوف تبقى المجتمعات مرتهنة للزمن القديم! لعل النقاش في هذا الموضوع يحتاج إلى جهود متعددة ومتسقة على قاعدة الفهم الحديث للنصوص، لقد جعلت وسائل الإعلام الحديثة، خصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي، بث تلك الأفكار (غير العقلانية) بتحميل النص أكثر مما يحتمل، أو التفسير «شبه الخرافي» للنصوص، جعلت منها عملية «اقتصادية» للبعض، أو لمن يريد أن يروج لنفسه في فضاء مُغيب، وتكاثرت تلك الأفعال حتى أصبحت شبه سائدة، طبعاً وسائل التواصل الاجتماعية وفرت منصات لكشف الزيف للكثير من هؤلاء بعرض ما كان يقول في السابق (في موضوع ما) وما يقوله اليوم في الموضوع نفسه، إلا أن تلك الجهود في الغالب فردية ولا تصل إلى المجموع الغافل أو المقتنع بما يقال له من أساطير.
مسلسل واحد أو كتاب أو برنامج تلفزيوني لا يستطيع أن يواجه ذلك السيل العارم من التجهيل والتغييب باسم الدين، والغائب عن فهم واقعي للنصوص، أساسه خلط جاهل بين النصوص العامة والمتعدية للزمن، مثل العدالة والرحمة وكرامة الإنسان، وما يشببها من نصوص تكون عادة عابرة للزمن، وبين نصوص أخرى لها علاقة بأحداث زمنية انتهى مفعولها، كانت تقدم حلولاً لمشكلات واجهت ذلك المجتمع القديم. على سبيل المثال لا الحصر، لقد وقفت المطبعة الحديثة على أبواب ديار الإسلام ثلاثمائة عام بسبب فتوى متشددة من «عالم خارج عصره»! ففقد العالم الإسلامي رافعة للعلم الحديث لقرون! وتدخل البعض حتى في شكل الملابس وطريقة التداوي التي فسرت تفسيراً قادماً من ذلك الزمن، وبقيت كثير منها حتى اليوم عالة على الدين، ولكن الأكثر ألماً على العاقل أن يرى التفسير السياسي المنحرف ودراسة الماضي تعطينا أمثلة لنوع ذاك التوظيف السلبي! كأمثلة لمدعين في الماضي لتفسير ذلك التوظيف الاستنسابي، فقد قام كل من نابليون، وموسوليني بعده بسنوات، بإعلان اعتناق الإسلام عندما تقربوا إلى المجتمعات الإسلامية، وقتها احتفل بذلك الخبر البعض فرحاً، كما يحتفل البعض اليوم «بدخول شخص ما» إلى الإسلام! أو الاحتفال أن الزعيم الفلاني للبلاد الكبيرة يضع نسخة من القرآن الكريم على مكتبه! ويفوت على كثيرين فهم التكسب السياسي من تلك الأعمال إن كانت صحيحة! أما تجربة «الإسلام والفوهرر» فقد وثقت في عدد من الدراسات العودة إليها تؤكد أن البعض وقتها بجهل أو تكسب سياسي، ربط الإسلام العظيم بشيء عابر هو النازية الألمانية المتوحشة، في الوقت نفسه الذي يتجاهل أو يُضيع أو لا يكون على قمة الأجندة ملفات التقدم العلمي والتقني الذي هو صرعة العصر وسر قوة الشعوب.
هناك الكثير من المبادئ الإسلامية الإنسانية العظيمة، منها الرأي القاطع أن «لا رهبانية في الإسلام»، فليس هناك وسيط بين الرب وعبده، ومن يدعى الوساطة فهو محتال ومتكسب، وليس لأحد مهما كان أن يدعي العصمة، كما أن أهمية العمل وبذل الجهد في إعمار الدنيا واحترام آدمية الإنسان لها قيمة متقدمة في الإسلام، فكل قول يمكن أن يؤخذ منه ويرد عليه! وأن قتل إنسان واحد دون حق كمثل قتل الناس جميعاً، وذلك غيض من فيض في تلك المبادئ الكبرى التي جعلت من مليارات البشر يعتنقون هذه الديانة، أما قتل الناس وتفجير المؤسسات وتجهيل البشر فهي أمور معادية للإسلام ومضرة بالمسلمين، من هنا علينا أن نشير إلى تلك الجماعات ليس بالضالة فقط، ولكن كونها عصابات إجرامية تنفي عدالة وإنسانية الدعوة الإسلامية. آخر الكلام: الحاجة إلى مشروع تنوير يبدأ بالمدارس والأسر ودور العبادة وانتهاء بسياسات واعية من الدول التي يهمها المساهمة في العصر الحديث. في الوقت نفسه تعرية المدعين الذين يبيعون الأوهام إلى العامة على أنها من صلب دينهم!


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

37 - لماذا يجب استئناف العلاقات المصرية الإيرانية(د. فياض العبد قازان)(راي اليوم) :
 ...من الواضح أن زيارة الرئيس السادات للكيان الإسرائيلي كانت جزءا من لعبة كبرى من لعب الإمبريالية الأمريكية في العالم أسندت فيها أدوار لكافة عملاءها من الحكام في المنطقة العربية! بيد أن قادة اللعبة كانوا صهاينة بامتياز، مسيحيين ويهود، عرفوا كيف يستغلون وضع السادات السيكولوجي، ووضعه السياسي داخل مصر لتحقيق استسلام تام من جانبه، وإن سماه النظام المصري صلحا، أو “سلام الشجعان!” لقد ساوم الرئيس السادات على أمن مصر في سيناء مما أدى إلى استقالة رئيس وزرائه السيد مصطفى خليل في كامب ديفيد خلال المفاوضات مع الكيان الإسرائيلي! وقد تخلى السادات، وفق اتفاق كامب ديفيد، عن التزام مصر المحافظة على الأمن القومي العربي مقابل حفنة من الدولارات الأمريكية التي قد تصل إلى معظم المواطنين المصريين كفضلات من الحيتان المصرية الكبرى التي تلتقي مصالحها مع مصالح الإمبريالية الأمريكية في نهب موارد الشعوب وانتهاك كرامتها وكبريائها!
إن الإمبرياليين الأمريكيين وأسيادهم الصهاينة يطبقون لعبة الدومينو على بعض الحكام العرب بامتياز! لقد بدات هذه اللعبة او المسرحية باتفاق كامب ديفيد، أعقبه اتفاق اوسلو، ثم اتفاق وادي عربة، وبالأمس أتى دور البحرين، والإمارات، والمغرب! وغدا سيتواصل سقوط قطع لعبة الدومينو هذه إلى أن تتمكن الشعوب العربية من وضع نظم سياسية يكون للمساءلة الدور الأهم فيها عملا بقوله تعالى: “وأمرهم شورى بينهم”، وإلا فإن التردي، أو الإنحدار العربي سيتواصل حتى ولو ظهر على المسرح الإجتماعي المئات من أمثال محمد البوعزيزي، الكادح التونسي الذي أشعل، بحرق نفسه، فتائل ما سمي بثورات الربيع العربي التي تحول معظمها إلى عكس ما هدفت إليه!... لماذا لا يحاول العرب والمسلمين مجددا استعادة سيادتهم على مواردهم واوطناهم بغية تحسين وضعهم في النظام العالمي، وبغية إنهاء الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية من بلدانهم يحدوهم قوله تعالى في كتابه الكريم: “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

38 - مصر تستعد لحوار سياسي مرتقب(راي اليوم) :
 تترقب مصر، حوارا سياسيا هو الأول من نوعه في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي ركز منذ وصوله إلى السلطة صيف عام 2014 على إجراء “إصلاحات” اقتصادية، ومواجهة “الإرهاب” في سيناء. هذا الحوار “النادر” الذي بدأت الرئاسة التحضير له دون تحديد موعده والمشاركين فيه، أعلنه السيسي في 26 إبريل/ نيسان الماضي خلال مشاركته في حفل “إفطار الأسرة المصرية” السنوي، بحضور معارضين بارزين. وتزامن الإعلان عن مبادرة الحوار مع قرارات أقدمت عليها السلطات، في مقدمتها الإفراج عن عشرات المسجونين، وهو ما عده مراقبون “خطوة لبناء الثقة”. ووفق كلمة متلفزة له على هامش الإفطار الرمضاني، كلّف السيسي، بإجراء هذا الحوار مع كل القوى السياسية “دون استثناء ولا تمييز”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

39 - معهد أميركي يقول أن نشطاء حقوق الإنسان في المغرب يواجهون تضييقا وأحكاما بالسجن(راي اليوم) :
 قال مركز مالكوم كير كارنيغي للشرق الأوسط، أن نشطاء حقوق الإنسان في المغرب يواجهون تضييقا وأحكاما بالسجن “عقب حملة واسعة ضد الصحافة المستقلة”، لافتا الى أن السلطات المغربية اعتقلت في آذار/ مارس الماضي المدونة والمدافعة عن حقوق الإنسان سعيدة العلمي، بسبب منشوراتها المنتقدة للقصر والأجهزة الأمنية على مواقع التواصل الاجتماعي، على حد تعبيره. واتهمت النيابة العامة المدونة التي كانت تتمحور أغلب تدويناتها في الدفاع عن الصحفيين المعتقلين بتهم ثقيلة تتعلق بـ “إهانة هيئة نظمها القانون” و”إهانة موظفين عموميين بمناسبة قيامهم بمهامهم بأقوال مست بالاحترام الواجب لسلطتهم”، و”تحقير مقررات قضائية”، و”بث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة لأشخاص قصد التشهير بهم”. وقد قضت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء بسجن العلمي عامين نافذين.
وبعد أيّام قليلة من اعتقال العلمي، استجوَب أمن مدينة الحسيمة (أقصى شمال المغرب) المدوّن والناشط السابق في حراك الريف، ربيع الأبلق بشأن مقطع فيديو نشره على حسابه بموقعيّ فيسبوك ويوتيوب ينتقد فيه كلّ من الملك محمّد السادس ورئيس الحكومة عزيز أخنوش. واتهم ممثل النيابة العامة الأبلق الذي مثل أمام المحكمة في 11 نيسان/ أبريل في حالة سراح، بـ”الإخلال علنًا بواجب التوقير والاحترام لشخص الملك”، وقد أدين الأبلق بأربع سنوات حبسًا نافذًا. وقال عبد اللطيف الحماموشي، باحث في العلوم السياسية وعضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن التضييق على النشطاء والمدونين جاء بعد حملة واسعة شنّتها السلطات المغربية ضد الصحافة المستقلة، مضبفة أن هذه الأخيرة “لم تعد وفق تعبير إريك غولدستين، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش سوى ذكرى بعيدة”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

40 - اوكرانيا: أخبار وتصريحات(راي اليوم) :
 - أجرى وزير الدفاع الأمريكي محادثات هاتفية اليوم الجمعة مع نظيره الروسي للمرة الأولى منذ بدء الحرب العدوانية الروسية ضد أوكرانيا.
- اعتبر الرئيس التركي أن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي سيكون “خطأ”، مثلما كان انضمام اليونان إلى معاهدة الناتو.
- قال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي إن “الاتحاد أقر حزمة مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا تتجاوز نصف مليار دولار”.
- كرر الرئيس الأوكراني عرضه إجراء محادثات مباشرة مع الرئيس الروسي وقال إن انسحاب روسيا من بلاده يجب أن يكون نقطة البداية لأي محادثات.
- قال وزير الخارجية الروسي إن الاتحاد الأوروبي تحول إلى لاعب عدائي ما يوحي بأن رغبة كييف في الانضمام إليه ليست “بريئة”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

41 - أرقامٌ مُرعبة لواشنطن حول تدفّق المِليارات النفطيّة والغازيّة على الميزانيّة الروسيّة بفضل حرب أوكرانيا(افتتاحية راي اليوم) :
 في الوقت الذي تتراجع فيه قيمة بعض العُملات الأوروبيّة والدولار الأمريكي، يتباهى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن عُملته الوطنيّة “الروبل” في حالةٍ مُستمرّةٍ من الصّعود حيث بلغ سِعره في البورصة العالميّة حواليّ 62 روبلًا مُقابل الدولار، رغم العُقوبات الاقتصاديّة “الشّرسة” ونفقات الحرب الأوكرانيّة الضّخمة. وكالة “بلومبرغ” الاقتصاديّة الأمريكيّة سلّطت الأضواء (اليوم الجمعة) على السّبب الرئيسي لهذا الارتِفاع ببثّها تقريرًا نقلًا عن وكالة الطاقة الدوليّة يقول بأنّ عائدات روسيا من صادرات النفط والغاز زادت بحواليّ 20 مِليار دولار شهريًّا بسبب ارتفاع الأسعار بحواليّ 50 بالمِئة مُنذ أوائل عام 2022. صادرات روسيا من النفط تصل إلى 8 ملايين برميل يوميًّا 20 بالمِئة منها إلى أوروبا، وتُصدّر حواليّ 155 مِليار متر مكعّب من الغاز سنويًّا إلى الاتحاد الأوروبي، أيّ ما يُعادل 45 بالمئة من احتِياجاتها، الأمر الذي يعني أن الخزينة الروسيّة باتت الأكثر استفادةً من اجتِياح القوّات الروسيّة لأوكرانيا مُنذ ما يَقرُب الثّلاثة أشهر.
من الواضح أن العُقوبات الاقتصاديّة “الشّرسة” التي فرضها الرئيس الأمريكي جو بايدن على روسيا أعطت نتائج عكسيّةً تمامًا، ولم تنجح في “تأزيم” الاقتصاد الروسي، علاوةً على كونها أحدثت انقِسامات كبيرة في صُفوف الاتحاد الأوروبي بسبب مُعارضة بعض الدّول لها مِثل المجر وبلغاريا، وألمانيا، إن كانت مُعارضة الأخيرة “مُتذبذبة” وغير حاسمة. المفوّضية الأوروبيّة، وفي مُحاولةٍ لتَطويق هذه الانقِسامات، ولإنقاذ ماء الوجه الأمريكي، اقترحت حظرًا تدريجيًّا للنفط والغاز الروسيين، والبحث في الوقت نفسه عن مصادرٍ بديلة، سواءً باكتِشاف آبار نفط وغاز جديدة في بحر الشّمال، أو بتوليد الغاز النظيف من النفايات الغذائيّة ورفع الكميّة الإنتاجيّة (18 مِليار متر مكعّب سنويًّا حاليًّا) إلى 35 مِليار متر مكعّب بحُلول عام 2030، ولكن هذه المُقترحات تبدو غير عمليّة، ولا تُغطّي إلا 20 بالمئة من الاستِهلاك الأوروبي من الغاز الروسي. ما نُريد استِخلاصه من كُل ما تقدّم أن الرئيس بوتين استعدّ جيّدًا فيما يبدو لمُواجهة هذه العُقوبات، وتقليص آثارها إلى الحُدود الدنيا، بينما تبيّن العكس تمامًا في الجانبين الأمريكي والأوروبي، حيث كانت القرارات بالحِصار غير مدروسة بالشّكل الكافي حتّى الآن، وكلّما طال أمد الحرب الأوكرانيّة كلّما ازدحمت الخزينة الروسيّة بمِئات المِليارات الإضافيّة، وبما يكفي لتمويل الحرب ويفيض، بينما يزداد نزيف نظيرتها في أمريكا وأوروبا بسبب تغطية خسائر أوكرانيا، وإرسال عشرات المِليارات قيمة صفقات أسلحة إليها.. واللُه أعلم.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022






الصحافة العربية

42 - بلومبرغ: روسيا كسبت 20 مليار دولار شهريا في 2022 رغم العقوبات المفروضة عليها(راي اليوم) :
 أفادت وكالة “بلومبرغ”، نقلا عن وكالة الطاقة الدولية، بأن عائدات روسيا من صادرات النفط والغاز نمت في العام 2022 بنسبة 50% على الرغم من العقوبات الغربية المفروضة على موسكو. ولكنه وفقا للوكالة فإن من المتوقع أن ينخفض هذا الرقم في المستقبل بسبب أن الاتحاد الأوروبي قد يفرض حظرا على النفط الروسي. وقالت وكالة الطاقة الدولية، إن روسيا كسبت حوالي 20 مليار دولار شهريا من بيع النفط الخام والمنتجات البترولية في العام 2022، بإجمالي يبلغ حوالي 8 ملايين برميل يوميا. وأشارت إلى أن روسيا تواصل توريد الذهب الأسود على الرغم من تحرك الاتحاد الأوروبي لحظر واردات النفط الروسية وتعهد شركات نفط عالمية كبرى مثل “شل وتوتال” بالتوقف عن شراء النفط الروسي. وقالت وكالة الطاقة الدولية، إن آسيا، على وجه الخصوص الصين والهند، لا تزال تستهلك النفط الروسي بنشاط، ولفتت إلى أن الأسواق تعاني من عجز، وقد تواجه المزيد من الانتعاش في الطلب في الأشهر المقبلة مع تعافي الاقتصاد الصيني من الإغلاق بسبب فيروس كورونا.
وفي وقت سابق، حذر المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، من أن العالم يواجه أول أزمة طاقة عالمية، وقال إن العقوبات المفروضة على روسيا والرد عليها ستكون لها تداعيات كبيرة على سوق الطاقة. وقال المسؤول الدولي: “أعتقد أننا في منتصف أزمة الطاقة العالمية الأولى. في السبعينيات رأينا أزمة النفط، التي كانت لها عواقب كبيرة على الاقتصاد والتضخم، لكنها كانت تتعلق بالنفط فقط. دعونا نتذكر أن روسيا هي دولة مصدرة للنفط رقم واحد في العالم والمصدر الأول في العالم للغاز الطبيعي، بالإضافة إلى كونها لاعبا رئيسيا في سوق المواد التي يستخدمها قطاع الطاقة”.


النشرة اليومية الخاصة بتاريخ 14/05/2022